تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:47:59 م بواسطة المشرف العام
0 924
ما الشوقُ إلا زنادْ
ما الشوقُ إلا زنادْ
يُوري بقلبي كلِّ حينْ نيرانا
ومَنْ بُلِيْ بالفراقْ
ينتابه ليلُ السليم حيرانا
يا ليتَ شعريَ هلْ
تنوي وقد ولَّتْ إياب
أيامُ حبّي الأول
إذْ ملبسي ثوبُ الشباب
مُطَرَّزاً بالعَذَلْ
وإذْ أقولُ للصّحاب
سِيرُوا كَسَيْرِ الجيادْ
وبادروا للمجونْ فُرْسانا
ومَنْ أرادَ السّباقْ
إلى كناسٍ وَرِيمْ فالآنا
قلْ أَيّةً سَلَكا
عهدُ الشبابِ المحيلْ
أضلَّ أم هلكا
أمْ لا إليه من سبيل
لا تَلْحَني في البكا
إن أخَذَتْ منّي الشّمول
وَْدي على الوجدِ زادْ
ذكرتُ والذكرى شجونْ إخوانا
ذوي حواشٍ رقاقْ
عاطيتُهُمْ بنتَ الكروم أزمانا
وليلةٍ بالخليجْ
والبدرُ قد ألقى شعاعْ
عليه ضوءٌ بهيجْ
وَفُلْكنا تجري سراعْ
أحْسِنْ بها من سروجْ
نركبها على اندفاعْ
بحرٌ إذا مدَّ كاد
من كثرة الفيضِ يكونْ طوقانا
أحشاؤه في اصطفاقْ
إن جُرِّدَتْ خيلُ النسيم فرهانا
دنيا تجلّتْ عروسْ
على بساطِ السُّنْدُسْ
فاشربْ وهات الكؤوس
فهْيَ حياةُ الأنفُسْ
وإن أتيتَ الغُروس
فاعْدِل إليها واجْلِسْ
حيث الرياضُ نجادْ
لصارمٍ راقَ العيون عُرْيانا
وللكمامِ انْشِقاقْ
عنْ زاهراتٍ كالنجوم أَلوانا
وصاحبٍ صَلُحا
للأنْسِ محمودِ الخلالْ
تلقاه مصطبحا
بين المياهِ والظلال
وإنْ عذولٌ لحا
في القهوةِ الصَّهباءِ قال
سَكْرَهْ على شاطي وادْ
قد عاتَقَتْ فيه الغصونْ أغصانا
تعدلُ مُلْكَ العراقْ
عندي فساعدْ يا نديم نَدْمانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس924