تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:45:45 م بواسطة المشرف العام
0 789
قد دَعَوْتُكَ بالأَشْجَانْ
قد دَعَوْتُكَ بالأَشْجَانْ
فَكُنْ مُجيبْ
وانتزحتُ عن الأوطان
وَبُحَّ الغريب
وما حَدَثَ مِن سُلْوان
على الكئيب
فواحَرَبَ قلبِ الشَّجيّ
مِنْه بَرِيّ
لا أنْقُضُ العهدا
إنّي وَفِيّ
سهامُ بَيْنٍ يا عُمَرْ
أَقْصَدْنَ عَبْدَكْ
فقلْ لي كيفَ أصْبِرْ
والقلبُ عندك
أما لَوْ سَاقَ القَدَر
ما ساقَ بَعْدَك
سأَقضي أنا الرَّمِيّ
ولا قِسيّ
للبينِ إن حَدَا
أنا المطيّ
إن جادَ القطرُ في رَسْمِ
أخْلافَ عَهْدِهْ
رماهُ جائرُ الحكمِ
من بعد شَدِّهْ
يسقي وابلُ الوسمي
ديارَ رِفْدِهْ
ثم الولي يتلى وليّ
بها صفيّ
أهدى إليَّ الوجدا
وهو خَلِيّ
لستُ أنفكُّ عَنْ ذِكْرِ
ذا الزمانْ
إذْ ليَ في الوجه والثغرِ
مُعَلّلانْ
أجيلُ الطرْفَ في بدْرِ
وَأقْحوانْ
فذا جَنِي وذا جَنِيّ
والريق رِيّ
لكن حَمَى الوردا
طَرْفٌ أبيّ
ربَّ مُدْنَفَةٍ عِشْقَا
إليه حَنّتْ
أكنَّتِ الشوق ولا رفقا
لما أَكَنَّتْ
لو لم تلقَ الذي تلقى
لما تَغَنتْ
عُذْرُه جَلِيْ وبي رُشَيّ
هابَ الكَمِيّ
منْ لحظه حَدّا والمَشْرَفِيّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس789