تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 09:40:24 م بواسطة المشرف العام
0 826
أَدِرْ لنا أَكْوَابْ
أَدِرْ لنا أَكْوَابْ
يُنْسَى بها الوَجْدُ
واستصحبِ الجلاَّسْ
كما قَضَى العهدُ
دِنْ بالهوى شَرْعَا
ما عشتَ يا صاحِ
وَنَزِّهِ السَّمْعَا
عنْ منطِق اللاحي
فالحكمُ أنْ تَسْعَى
إليكَ بالرَّاحِ
أناملُ العُنَّابْ
ونُقْلُكَ الوردُ
حَفَّتْ بِصُدْغَيْ آسْ
يَلْوِيهِما الخدُّ
للهِ أيامُ
دارتْ بها الخمرُ
وَصْلٌ وَإلمامُ
وأوجهٌ زُهْرُ
والروضُ بسَّامُ
وقد بكى القطْرُ
ونحنُ في أحبابْ
قد ضَمَّنا عِقْدُ
فيا أبا العباسْ
لا خانَكَ السَّعدُ
خليفةٌ منكَ
فينا أبو بكرِ
نابَ لنا عنكَ
في النَّهْيِ والأمرِ
لم يُبْقِ لي ضنكا
منْ نُوَبِ الدهرِ
فأنتمُ أربابْ
ما شَيَّدَ المجدُ
وإن بَلَوْنَا الناسْ
فهمْ لكمْ ضِدُّ
حَلِيَتِ الدُّنيا
منْ بَعْدِ تعطيلِ
وجاءنَا يحيى
بينَ البهاليل
أغرُّ بالعليا
منْ فوقِ تحجيل
يختالُ في أثوابْ
طِرَازُهَا الحمدُ
وأفرطَ الإيناس
فما لهُ حدُّ
بَيْنَا أنا شاربْ
للقهوةِ الصِّرْفِ
وبيننا تائبْ
لكنْ على حَرْفِ
إذ قالَ لي صاحبْ
من حَلْبَةِ الظرْفِ
نديمُنَا قد تابْ
غنّي له وَاشْدُ
وَأعْرِضْ عليه الكاسْ
لعلَّ يرتدُّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس826