تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 06:07:41 م بواسطة المشرف العام
0 831
صدودٌ ملظٌّ أو فراقٌ مواشكُ
صدودٌ ملظٌّ أو فراقٌ مواشكُ
لعمري لقد ضاقَتْ عليّ المسالكُ
أتى دون أسماءَ العتابُ ودوننا
مآخذُ أحْصَتْها النّوى ومتارك
ومن لي بها والبيضُ والسُمْرُ دونها
وَجُرْد المذاكي والقِلاص الرواتك
وكلُّ طويلِ الرمحِ طبٌّ بِحَمْلِهِ
إذا شاءَ أبكاهُ دماً وهو ضاحك
أخو عزماتٍ لا المهارَى أمَامَها
نواجٍ ولا الخيلُ العتاق مساهِكُ
له مثقْلَةٌ شَوْساءُ أكثرُ نومها
غِرارٌ إذا نام العُدَاةُ الصّعالك
إذا مَرَقتْ بين الودائقِ والدُّجى
فلا حِجْلَ إلا ما تثير السّنابك
وَعَرْض فلاةٍ ما تُعارِضُها النّوى
ترى الموتَ فيها وهو أعْزَلُ شائك
وجُنْحُ ظلامٍ لو تُثارُ عجاجةٌ
لما لَمَعَتْ فيها السيوف البواتك
دجىً لو سرت فيها الشياطين ترتقي
إلى السرِّ لم تخلص إليها النيازك
خليليَّ هلْ في أدْمُعي وانحدارِهَا
جِلاءٌ لعينٍ دَمْعُها مُتَمَاسِكُ
ولي سَكَنٌ ينأى ويدنو وحبُّهُ
بِصَبْريَ مُوْدٍ أو لِسِرِّيَ هاتك
سلِ الخيلَ هل جَشّمْتُها كلَّ غايةٍ
يهونُ عليها شَدُّهَا المتدارك
وهل عرفتني ربما بِتُّ مغرماً
تدافعه أكفالها والحوارك
وما نكرت إلا التفاتيَ بالقنا
وقد شَرِقَتْ بالمعلمين المعارك
وإلا اختيالي في ذُرى صَهَوَاتها
وقد نظرتْ شزراً إليَّ المهالك
أيا رحمتا للشعر أقوت ربوعُهُ
على أنها للمكرمات مناسك
وللشعراء اليوم ثُلَّتْ عروشهم
فلا الفخر مختالٌ ولا العز تامِك
إذا ابتدر الناس الحظوظَ وأشرفت
مطالبُ قومٍ وهي سود حوالك
رأيتهمُ لو كان عندك مَدْفَعٌ
كما كَسَدَتْ خلفَ الرئالِ الترائك
فيا دولةَ الضّيْمِ اجْمِلِي أوْ تَجَامَلي
فقد أصْحَبَت تلك العرى والعرائك
ويا قام زيد أعرضي أو تعارضي
فقد حال من دون المنى قال مالك
سَمَتْ بأبي العباسِ تلك وهذه
إلى حيثُ لا تسمو النجوم السّوامك
رحيبُ مجالِ الفكر والأمرُ ضيق
صليبُ قناةِ الصبر والأمر ناهك
ومشترك الأكفاء في السخط والرضى
وليس له في المكرمات مشارك
بقاضي قضاة الغرب وابن قضائه
تودّدَتِ الآمال وهي فوارك
فتىً لم يكنْ يوماً لينآه مَطْلَبٌ
ولو أنّه في مَسْلَكِ البحرِ سالك
يُطلُّ على الأعداءِ من كلِّ جانبٍ
وقد أفكت عنه الخطوب الأوافك
إزاء العوالي وهو جذلانُ بِاسمٌ
ودونَ المعالي وهو شيحانُ فاتِك
حَرِيٌّ بأن لا يعدو الحقَّ وَجْهُهُ
لديه وقد راغ الأَلدُّ المُمَاحِك
وأن تعرف الأقوامُ سَوْرَةَ عَدْلِهِ
كما احتَمَلتْ نارَ القيون السبائك
وأن يتوقّى الضيمُ جانبَ جاره
كما يتوقّى البعل عَذْراءُ عارِكُ
نضاه أميرُ المؤمنين مهنّداً
لكلِّ دمٍ منه وإن عزَّ سافك
وتاهتْ به الأيامُ عِلقَ مضِنَّةٍ
تَنَازَعُهُ أَمْلاكُهُ والممالك
إذا التقتِ النارُ الفَرَاش تأَلّقَتْ
أياديه فالتفّتْ عليها الهوالك
إذا سمعتْ أُذناه حيَّ على العلا
فلا الجودُ متروكٌ ولا البأس تارك
وإن علقتْ كفاه حبلَ سيادةٍ
فلله مسموكٌ به المجدُ سامِكُ
وإن أسعرت عيناهُ وجه صنيعةً
رأيتَ عيون الأسدِ وهي مضاحك
الكني إليه في السلام وبيننا
مخارمُ لا تسمو إليها المآلك
بآيةِ ما يَكْفي الملمَّ وربّما
وَنَتْ فيه أخْلافُ السّحاب الحواشك
أَجِدَّكَ لم توقظكَ والنجمُ هاجعٌ
هواتفُ لِلّبِّ الأَصيلِ هَوَاتك
دَعَتْ فأَشاعتْ بَثَّها وسرورَهَا
وأنضاءُ همي والدياجي بوارك
بناتُ الهوى تُمليه أو تَسْتَمِلُّه
لها الشجْوُ مني والأرَاكُ أرائك
يَلُكْنَ حديثاً ربما أفْصَحَتْ به
هَنَاتٌ لحبَّاتِ القلوبِ هواتك
وأحسبها غنَّتْ بذكركَ موهناً
وأيدي المطايا بالرِّحالِ بواشك
لذاك جلاها من سنا الصبحِ شارقٌ
وَصَاكَ بها من مسكِ دارينَ صائك
وراقتْ رباها كلَّ حسنٍ كأنما
تُنَشَّرُ فيما بينهن الدَّرَانك
ففي كل بطنٍ مَشْرَعق مُتَلاحِنٌ
وفي كل ظَهْرٍ مَرْتَعٌ متلاحك
إليك أبا العباسِ غُرَّ مدائحي
تُصلِّي عليهن العُلا وَتُبارك
إليكَ وريعانُ الرجاءِ يَؤُمُّها
وَقِدْماً رَجَتْهَا البائسات الضرائك
قلائدَ أعناقس وأزهارَ أعينٍ
ومنهنَّ في بعضِ الصدورِ حَسَائك
فَحِكْ ليَ من نَعْماك بُرْداً أجُرُّهُ
فإني لأبرادِ المدائح حائك
بني قاسمٍ قد زنتم الدهرَ كلَّه
كما زانتش الصدرَ الثُّدِيُّ الفَوَالك
رفعتمْ لأهلِ الغربِ أعلامَ دينهمْ
فأبصرَ مأفوكٌ وأقْصَرَ آفك
فَقُلْ لِسَلاَ شحي على آلِ قاسمٍ
ولا تَسَلي بغدادَ أين البرامك
إذا الدِّيمُ الوُطْفُ انتحتْكَ فلا تُبَلْ
وقد عرَّجَتْ عنكَ الذِّهَابُ الرَّكَائِك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس831