تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 06:03:18 م بواسطة المشرف العام
1 885
حسبي من المال أَغْرَاهُمْ وَعزَّهُمُ
حسبي من المال أَغْرَاهُمْ وَعزَّهُمُ
علمٌ تتيهُ به الأقلامُ والصُّحُف
والحَزْنُ إلا يكنْ والأمرُ مُسْتَبِهٌ
فيه الغديرُ وفيهُ الروضةُ الأنُفُ
آبَ الوزيرُ فآبتْ كلُّ عارفةٍ
بها ترفُّ ظلالُ الفَخْرِ أو تَرِفُ
الواهبُ الكاعبَ الحسناءَ آنسةً
يُنَافِسُ القُضْبَ في أعطافها الترف
من كلِّ هيفاءَ إلا فضلةٌ ثَقُلَتْ
عن الوِشَاحِ فلم يَنْهَضْ بها الهَيَف
والسابحَ النَّهْدَ مختالاً براكبهِ
كأنه بِرِدَاءِ الصُّبْحِ مُلْتَحِفُ
كالجِذْعِ شُذِّبَ حتى طالَ ثم هَفَا
ذاك السَّبيب فقلنا إنه سَعَف
يمرُّ كالعارضِ المركومِ مُعْتَرضاً
حيث المنايا غِمَارٌ والمُنَى نُطَف
جذلانَ والدَّمُ في أعْطَافِهِ دُفَعٌ
وثائرُ النَّقْعِ من أرْجَائِه كِسَف
والخيلُ تَمْزَعُ أو تلتفُّ كالحةً
مثلَ الغُصُونِ تَلاقَى ثم تَنْعَطِف
والصارمُ العَضْبُ يَقْضِي المستميتُ به
بَرْقٌ ولكنه للهام مُخْتَطِفُ
يُزْهى به الرمحُ من عُجْبٍ ومن عَجبٍ
أما درى أنه ذو مَلّةٍ طَرِف
يهتزُّ كالغُصْنِ لا من لينِ مُنْعَطَفٍ
تخالهُ أريحيّاً وهو مُلْتَهِف
يشفي من الدَّنَفِ المُضني وَتحْسِبُهُ
مُضْنىً تَخامَلَ حتى شَفَّهُ الدَّنَفُ
والأسمرُ اللدنُ ذا عَشْرٍ وواحدةٍ
بين السبيلين لا عَبْلٌ ولا قَضِفُ
أشدُّ شيءٍ على الأصلاب يَقصِفها
وقد تأَوَّد حتى كاد يضنْقَصِف
كلاَّ بذلتَ ولا مَنٌّ ولا مَذَلٌ
ولا اعتلالٌ ولا ليٌّ ولا جَنَف
تلك العلا وهي آمادٌ مُقَدَّرةٌ
وعَهْدُها بك يُسْتَوفَى ويؤتنفُ
منْ كان أسْلفَ ما أسْلَفْتَ مِنْ كَرَمٍ
ونجدةٍ فَبنُو زُهْرٍ له سَلَف
الغالبون على ما فاتَ غَيرَهُمُ
لا يُسبقُون إلى شيءٍ وإن وَقَفُوا
والمُؤْثِرُونَ على ما حاقَ جارَهُمُ
وإن تكاثرتِ الشَّنْآنُ والشَّنَفُ
قومٌ تُحامي المنايا الحمرُ دونهم
إذا احْتَبَوْا وَتَحامَاهمْ إذا زَحَفُوا
هُضْبُ الإطالةِ فُرْسَانُ المقالةِ
جِنَّانُ البَسَالةِ لا عُزْلٌ ولا كُشُفُ
لا يطمعُ الدهرُ في خِذلانِ مَنْ نصروا
ولا يجوزُ له إنكارُ ما عَرَفوا
وليلةٍ لا يرومُ الصبحُ سَقْطَتَها
وقد تَبَيَّنَ فيها الشيبُ والخَرَف
إذا تخوَّنها النقصانُ من طَرَفٍ
تَخَوَّنَتْهُ بِرَبْعٍ ما له طرف
سريتُها والنجومُ الزهرُ واقفةٌ
كأنها بسوادِ الليلِ تُكْتَنَفُ
حتى بدا الصبحُ مرتاباً وقد بَقِيَتْ
من الدُّجَى لتعلاتِ السُّرى نُتَفُ
أَنخْتُ تحتَ رُواقِ العزِّ تَكْنُفُهُ
ألسادةُ الغُرُّ والمقْوَرَّةُ الشُّيُف
حيث الحِمَى حَرَمٌ والمنتمى كَرَمٌ
والمُلْكُ لا أوَدٌ فيه ولا وَكَف
أَخِلْتَ حُسنَكَ شيئاً لا انتقاصَ له
لا تكذبنَّ فإن الشمسَ تَنْكَسِف
إني لآخذُ من وجدي لموجدتي
والحرُّ يَغْضبُ أحياناً فينتصف
كم من أخٍ رامها مني فَمَانَعَه
صَعْبُ القيادِ إذا جاراك لا يَقِفُ
من بعد ما طالتِ الأيام بي وبه
منهُ الجفاءُ ومني البرُّ واللُّطُفُ
وتارةً يَرْعَوِي حتى أقولُ دنا
به هوىً أو تأتَّى منه مُنْصَرَفُ
حتى إذا اختلفتْ تلك الشؤونُ به
وكلُّ مُتَّفِقٍ يوماً سَيَخْتَلفُ
وليته ذات هجري ثم قلت له
أليوم تعرف ناظر كيف تعترف
من حيثُ شئتَ فْذَرْني إنني زَمِرٌ
وحيثُ شئتَ فَكِلْني إنني حَشَف
بي كُلَّما نابَ خَطْبٌ أو نأَيَ سكنٌ
نَفْسٌ عزَوفٌ وأَنْف كله أَنَف
وهمةٌ كلما أفْضَتْ إلى شرفٍ
طالتْ فعنَّ لها منْ همتها شضرَف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس885