تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 يوليه 2011 06:02:26 م بواسطة المشرف العام
0 654
نَبَتْ بيَ حِمْصُ جادَها كلُّ مُرْهِمٍ
نَبَتْ بيَ حِمْصُ جادَها كلُّ مُرْهِمٍ
تُهِلُّ الرُّبا بالشكرِ أيَّانَ يَهْمَعُ
وما كنتُ أخْشَى أن أَحُلَّ ببلدةٍ
بها غَصَصٌ من أهلها وهيَ بلْقَع
وما أخملوني لكنِ المجدَ أَخْمَلُوا
وما ضَيّعُوني لكنِ العلمَ ضيعوا
وبينَ ضُلوعي ما لو أنّ أقَلّهُ
بأكْنافِ رَضْوى أوْشكتْ تتصدَّع
أشَاءُ من الأَيامِ ما لا تشاؤُهُ
وأطْمَعُ في ما ليس لي فيه مَطْمَع
وينئينيَ الحرمانُ عن كلِّ مطْلَبٍ
وَنَفْسِي عليه حَسْرَةً تتقطع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأعمى التطيليغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس654