تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 أبريل 2006 06:48:44 م بواسطة حمد الحجري
0 1104
قِفُوا ما عليكم من وقوف الرَّكائبِ
قِفُوا ما عليكم من وقوف الرَّكائبِ
لِنَبْذِلَ مذخورَ الدُّموعِ السَّواكبِ
وإلا فَدُلُّوني عَلَى الصَّبرِ إِنني
رأَيتُ اصطِباري مِن أَعَزِّ المَطالبِ
كأَنَّ جُفوني يومَ مُنْعَرَجِ اللِّوى
ملاعِبهُمْ ما بَينَ تلكَ المَلاعبِ
تُلِحُّ علينا بالدُّموع كأَنَّها
لجاجةُ معتوبٍ عَلَى عتب عاتبِ
منازلُ لم ينزل بها ركبُ أَدْمعٍ
فيقلعَ إلا عن قلوبٍ ذواهبِ
تعشَّقَ دمعي رسْمَها فَكأَنَّها
تَظَلُّ عَلَى رسْم من الدمْعِ واجبِ
تليدُ هوىً في الرسمِ حَتَّى كأَنَّما
هو الرسْمُ إِلاَّ أَنَّهُ غيرُ ذاهبِ
وإِنّي لمسلوبٌ عليك تجلُّدي
إِذا كان صبري شاهداً مثل غائبِ
وَلَمَّا وقفنا ساحة الحيِّ لم نُطِقْ
كلاماً تناجَيْنا بكسر الحواجبِ
نُناجي بِإضمارِ الهَوى ظاهرَ الهَوى
بِأَطيبَ من نجوى الأَماني الكَواذبِ
عقائلَ من عُليا عُقَيْل درجْنَ لي
بحلو الرضى في السخط درج العَواقبِ
إِذا أَسبلتْ زهواً غدائِرَ شعرها
تَوَشَّحْنَها من طولِها بِالمَناكبِ
وَخالفْنَها لما استجرنَ لنا بها
كما خالفتْ في لا أَنامِلُ كاتبِ
يُقِمْنَ لنا برقَ الثغورِ أَدِلَّةً
إِذا ما ضللنا في ظلامِ الذَوائبِ
شُموسٌ متى تبدو تُضيءُ لنا الدُّجى
فمشْرِقُها فيه بغيرِ مَغَاربِ
متى قَدِمَتْ من سفرةِ الهجر عيسُهم
تلقيتُها بِالوَصلِ من كلِّ جانبِ
وَصيَّرتُ أَجْفاني وِطاءً لِوَطْئِها
حذاراً عليها من صروف النوائبِ
وعلقتها بالشوقِ في الملعبِ الذي
بهِ لعبتْ أَيدي البلى بِملاعبِ
وليلٍ طويلٍ كانَ لمَّا قَرَنْتُهُ
بِرؤيةِ من أهوى قصيرَ الجوانبِ
كخفقةِ قلبٍ أَو كقُبْلَةِ عاشقٍ
عَلَى حَذَرٍ أَو رَدِّ طرْفِ المراقبِ
كواكِبُه تبكي عليه كأَنَّما
ثَكِلْنَ الدُّجى أَوْ ذُقْنَ هجرَ الحبائبِ
يبرّحُ بي وَجدي إذا لاحَ كوكبٌ
كَأَنَّ به وَجداً ببعضِ الكواكبِ
سَأَهْبطُ من بَحرِ الليالي مذاهباً
متى قصرتْ بي في هواهُ مَذاهِبي
وأَسْحبُ ذيلَ العزمِ في أرضِ هِمَّةٍ
إِلى واهبٍ أَموالَه للمَواهبِ
إِلى من يظلُّ الجُودُ يُقسمُ أَنَّه
هو الجودُ موقوفاً عَلَى كلِّ طالبِ
هو السيفُ إِلاَّ أَنَّه ليس نابياً
إِذا عاقَه المقدورُ عن كلِّ ضاربِ
إذا شاجروهُ بالرماحِ تشاجرتْ
نفوسُ المنايا في نفوسِ الكَتائبِ
وتصبُغُ أَيدي النقع أَيدي خيولِهِ
بِمُحْمَرِّ تُرْبٍ من نجيع الترائبِ
وكم خاض نقعاً يُمْطِرُ الهامَ وقْعُهُ
إِلى المَوتِ في صَفَّيْ قَناً وقواضبِ
إِذا شئتَ عوناً لا يذلُّ لِحادثٍ
فنادِ على اسمِ اللَهِ يا سَيفَ غالبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الوأواء الدمشقيسوريا☆ شعراء العصر العباسي1104