تاريخ الاضافة
الأحد، 16 أبريل 2006 02:10:07 م بواسطة حمد الحجري
0 2762
هذي بلودان وذا نزلها
هذي بلودان وذا نزلها
تلقي به الأنفس ما تهوى
من روضة تنعش روح الفتى
وعيشة ممحوّة الشكوى
ومن جمال كل من راءه
يبلغ منه الغاية القُصوى
ومن نسيم طيّ هبّاته
تسمع أذني للهوى نجوى
ومن علوّ في ذرا هَضْبه
لن يجد الطير بها مثوى
قد عانقته سدرة المنتهى
وغازلته جنّة المأوى
من حلّ فيه وادّعى خلده
كان لعمري صادق الدعوى
يبتسم الأنس بلا حشمة
فيه على مرأىً من التقوى
خلاعة في طيّ كتمانها
لا يفعل الفحش ولا ينوي
مثلت في دلالها عريانه
فأرتني محاسناً فتّانه
حيث طارحتها الغرام ببيت
بالمرايا قد زوّقوا جدارنه
فكأني وقد نظرت لمعرا
ها من النور مبصر اسطوانه
وتجلّى خيالها في المرايا
حاكياً من جمالها أعيانه
فتأمّلت في تقاطيع جسم
جعل الحسن كلّه عنوانه
ظلت أرنو إلى الجمال بعين
تشتهيه وتتّقي هجرانه
فأريها من الغرام فنوناً
وتريني من حسنها أفنانه
ثم أسلمت للمليحة قلباً
أوجب الحسن بالهوى إيمانه
وتقحّمت مَوهج الحبّ حتى
أصبح القلب صالياً معمعانه
هاك من وصفها وإن شئت فاعذر
أو فلم مملك الغرام عنانه
هي غمّازة اللحاظ لعوب
ذات دلّ ظريفة لحّانه
بضّة فعمة لميس رداح
غادة أحوريّة بهنانه
ناهد النَودلَين محطوطة المت
نَين خود رجراجة وركانه
خدلة ساقها مهفهفة الخًص
ر كعاب براقة سيفانه
ذات وجه كأنهبدر تمٍّ
وقوام كأنّه خوط بانه
لو رآها كسرى الملوك لخلّى
ملكه تاركاً لها إيوانه
عقصت شعرها وقد زيّنته
بحلّى من نقارس مزدانه
فحكى شعرها على الرأس تاجاً
وحكت في جلالها خاقانه
وتدلّى قرط بسالفتَيها
رصّعت فيه ماسةٌ بجمانه
فحكى قرطها بقرب المحيّا
زهرة الجوّ قارنت زبرقانه
وأظلّت جبينها وهو صبح
طرّةٌ غَيهبيّة فينانه
فكأن الجبين باقة نسري
نٍ تدلّت من فوقها ريحانه
وقفت لي عريانة فتقدّم
ت إِليها بذلّة واستكانه
فتمشّت تخلّعاً وتثنّت
وتلوّت كأنها خيزرانه
ثم صدّت فأدبرت عن دلال
ثم عادت فأقبلت عن مجانه
ولقد راعني وزاد فؤادي
ولها ما رأيت تحت المانه
ركباً كعثباً عضوضاً مصوصاً
ناشزاً ذا بضاضةٍ ورزانه
مشرف السطح رابئاً ذا انتصاب
حامي الجوف ضنكه ريّانه
قد حكى كومة من اللؤلؤ الرَط
ب وإن كان فائقاً أثمانه
نعمة العيش أترفَته وأخلت
اسكتَيه من الأذى وعجانه
عطر الريح قد تشمّمت منه
إذ تشمّمته شذا اقحوانه
وشربت الرحيق وهو تجاهي
حاثم فاتخذته فنجانه
لو رآه العنّين يوماً لأمسى
مبرأً من رخاوة وعنانه
شغفتني تلك المليحة حتى
علّمتني بكر الهوى وعوانه
سلست في انقيادها بعد أن قد
أظهرت لي تمنّعاً وحصانه
فدعتني إلى الكفِاح بغمزٍ
كرّرته من عينها الوسنانه
فتعرّيت مثلها ثم أشرع
ت إلى الطعن صعدة مرّانه
فرمت كفّها على ذلك الدَو
سر كيما تشوصه بالبنانه
وغدت في تجضّم وامتلاج
بشفاهٍ ورديّه غَيسانه
ثم أضجعتها على الأرض واعرَو
رَيت منها مطيّةً خيفانه
فنبطّنتها وقد أخذ الش
قول من ذلك المحلّ مكانه
واضعاً فأي فوق فيها وكلٌّ
قد أمصّ الضجيع منه لسانه
فالتصقنا صدراً بصدر وبطناً
فوق بطن وعانةً فوق عانه
فغدت في ارتهازها تتلكّا
بكلام لا تستتّم بيانه
ثم قالت وقد ذوت مقلتاها
وشكت من فؤادها خفقانه
أطعن الطاعنين للضاد من بالضّ
اد قد أنطق الاله لسانه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2762