تاريخ الاضافة
السبت، 15 أبريل 2006 02:00:51 م بواسطة حمد الحجري
1 1992
هي المواطن أدنيها وتُقصيني
هي المواطن أدنيها وتُقصيني
مثل الحوادث أبلوها وتُبليني
قد طال شكواي من دهر أكابده
أما أصادف حرّاً فيه يُشكيني
كأنني في بلادي إذ نزلت بها
نزلت منها ببيت غيرِ مسكون
حتى متى أنا في البلدان مغترب
نوائب الدهر بالأنياب تُدميني
فتارةً في المَوامي فوق مُوَقرةٍ
وتارةً في الطوَامي فوق مشحون
كم أغرقتني الليالي في مصائبها
فعُمت فيهنّ من صبري بدُلفين
أنا ابن دجلة معروفاً بها أدبي
وإن يك الماء منها ليس يُرويني
قد كنت بلبلها الغِرّيد أنشدها
أشجى الأناشيد في أشجى التلاحين
حيث الغُصون أقَلّتني مكلَّلَةً
بالورد ما بين أزهار البساتين
فبينما كنت فيها صادحاً طرباً
أستنشق الطيب من نفح الرياحين
إذ حلّ فيها غراب كان يُوحِشُني
وكان تَنعا به بالبين يؤذيني
حتى غدَوْت طريداً للغراب بها
وما غدوت طريداً للشواهين
فطِرت غير مُبالٍ عند ذاك بما
تركت من نرجس فيها ونسرين
ويل لبغداد مما سوف تذكره
عنّي وعنها الليالي في الدواوين
لقد سَقيت بفيض الدمع أربُعها
على جوانب وادٍ ليس يَسقيني
ما كنت أحسب أني مذ بكَيت بها
قومي بكيت على من سوف يُبكيني
أفي المروءة أن يَعتزّ جاهلها
وإن أكون بها في قبضة الهُون
وأن يعيش بها الطُرطُور ذا شَمَم
وأن أسام بعيشي جدع عِرنيني
تالله ما كان هذا قطّ من شِيمي
ولا الحياة على النكراء من ديني
ولست أبذُل عرضي كي أعيش به
ولو تأدّمت زَقّوماً بغسلين
أغنت خشونة عيشي في ذُرا شرفي
عما أرى بخسيس العيش من لين
عاهدت نفسيَ والأيام شاهدة
أن لا أقِرَّ على جَوْر السلاطين
ولا أصادق كذاباً ولو مَلِكاً
ولا أخالطَ أخوان الشياطين
أما الحياة فشيء لا قرار له
يحيا بها المرء مَوْقوتاً إلى حين
سِيَانِ عندي أجاء الموت مُخْتَرِماً
من قبل عشرين أم من بعد تسعين
ما بالسنين يقاس العمر عندي بل
بما له في المعالي من تحاسين
لو عشت ستين عاماً لاستعضت بها
ستين مكْرُمةً بل دون ستين
فإنما أطول الأعمار أجمعها
للمَكْرُمات من الأبكار والعُون
إن اللئيم دفين قبل ميتتِهِ
وما الكريم وإن أودى بمدفون
وليس مَن عاش في ذُلٍّ بمغتَبَط
ولا الذي مات في عزّ بمغبون
ما كنت أحسَب بغداداً تُحَلّئني
عن ماء دجلتها يوماً وتُظميني
حتى تقلد فيها الأمر زعنفةٌ
من الأُناس بأخلاق السراحين
ما ضرّني غير أني اليوم مِن عرب
لا يغضبون لأمرٍ ليس يُرضيني
تالله ما ضاع حقّي هكذا أبداً
لو كنت من عجم صُهْب العَثانين
علام أمكُث في بغداد مصطبراً
على الضراعة في بُحبوحة الهُون
لأجعلنّ إلى بيروت هُنتَسَبي
لعلّ بيروت بعد اليوم تُؤويني
خابت ببغداد آمال أؤمّلها
فهل تخيب إذا استذرت بصِنّين
فليت سورّية الوَطفاء مُزنتها
عن العراق وعن واديه تُغنيني
قد كان في الشام للأيام مذ زمن
ذنب محَته الليالي في فلسطين
إذ كان فيها النشاشيبي يسعفني
وكنت فيها خليلاً للسكاكيني
وكان فيها ابن جبر لا يُقصر في
جبر انكسار غريب الدار محزون
إن كان في القدس لي صحب غطارفة
فكم ببيروت من غُرٍّ ميامين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1992