تاريخ الاضافة
السبت، 15 أبريل 2006 01:35:09 م بواسطة حمد الحجري
3 5903
أما آن أن تُنْسى من القوم أضغان
أما آن أن تُنْسى من القوم أضغان
فيُبنَي على أسّ المؤاخاة بنيان
أما آن يُرمَى التخاذُل جانبا
فتكسبَ عزاً بالتناصُر أوطان
علام التعادي لأختلاف ديانة
وأن التعادي في الديانة عُدوان
وما ضَرَّ لو كان التعاوُن ديننا
فتَعْمُرَ بلدان وتأمنَ قطّان
إذا جمعتنا وحدة وطنيّة
فماذا علينا أن تَعَدَّد أديان
إذا القوم عَمَّتْهم أمور ثلاثة
لسان وأوطان وباللَّه إيمان
فأيّ اعتقادٍ مانعٌ من أخوّة
بها قال أنجيل كما قال قرآن
كتابان لم يُنزلهما اللَّه ربنا
على رُسْله إلاّ ليَسعَد أنسان
فمن قام باسم الدين يدعو مُفّرِقاً
فدعواه في أصل الديانة بُهتان
أنَشقى بأمر الدين وهو سعادة
إذاً فإتباع الدين يا قوم خُسران
ولكن جهل الجاهلين طَحا بهم
إلى كل قول لم يؤيّده برهان
فهامُوا بتَيْهاء الأباطيل كالذي
تخَبَّطَه من شدة المَسّ شيطان
مَواطنكم يا قوم أُمّ كريمة
تدُرّ لكم منها مدى العمر ألبان
ففيِ حضنها مهدٌ لكم ومَباءةٌ
وفي قلبها عطف عليكم وتَحْنان
فما بالكم لا تُحسنون وواجب
على الابن للام الكريمة أحسان
أصبراً وقد أمسَى العدوّ يُهينها
أما فيكم شَهْم على الام غَيْران
أجل أنكم تأبى الحياة نفوسُكم
إذا لم يكن فيها على المجد عُنوان
ألستم من القوم الذين عَلاؤُهم
تَقاعس عنه الدهر وأنحطّ كيوان
نمَتْكم إلى المجد المُؤثَّل تغلبٌ
كما قد نمتكم للمكارم غَسّان
فلا تُنكروا عهد الأخاء وقد أتت
تصافحكم فيه نزار وعدنان
أجبْ أيها النَدْب المسيحيّ مسلماً
صفا لك منه اليوم سرٌّ وأعلان
فلا تَحرِما الأوطان أن تتحالفا
يداً بيدٍ حتى تؤكَّد أيمان
ألا فانهضا نحو العِدي وكلاهما
لصاحِبه في المأزِق الضَنْكِ معوان
وقولا لمن قد لام صَهْ وَيْك أننا
على حال في المواطن أخوان
فمَنْ مبلغُ الأعداءِ أن بلادنا
مَآسِد لم يَطرُق َذراهنّ سرحان
وأنّا إذا ما الشّر أبدى نُيوبه
رددناه عنا بالظُبي وهو خَزيان
سنَستَصرخ الآساد من كل مَربض
فتمشي إلى الهَيْجاءِ شيب وشُبان
أسود وغىً تأبى الحياة ذَمِيمةً
وتلبس بالعزّ الرَدىَ وهو أكْفان
مَقاحِيم تَصْلَى المَعمَعان مُشِيحةً
إذا أحتَدَمت في حَوْمة الحرب نيران
وتكسو العَراء الرَحب مسْح عجاجة
يَمُجّ بها السيفُ الرَدى وهو عُريان
سننهض للمجد المخلَّد نهضة
يقرّ بها حَوران عيناً ولُبنان
وتعتزّ من أرض الشَآم دمشقها
وتهتز من أرض العراقَيْن بغدان
وتطرَب في البيت المقدَّس صخرة
وترتاح في البيت المحرَّم أركان
وتَحسُن للعُرب الكرام عواقب
فيحمَدها مُفتٍ ويشكر مطران
ولو أنصفتنا ساسة الغرب لأغتدت
دمشق لها من ساسة الغرب أعوان
ورقّت قلوب للعراق وأهله
وأصغت إلى شكوى فلسطين آذان
ولكنهم رانت عليهم مطامع
فأمسَوْا وهم صُمٌّ عن الحق عُميان
لقد قيل أن الغرب ذو مدنيّة
فقلت وهل معنى التمدن عُدوان
وأيّ فَخارٍ كائنٌ في تمَدُّن
إذا لم يقُم في الغرب للعدلِ ميزان
إذا كانت الأخلاق غير شريفة
فماذا عسى تُجْدي علوم وعِرفان
بنفسي أفدي في العراق مَنابتاً
يفوح بها شِيحٌ ويَعبَق حَوْذان
رياض رَعَتْها النائبات بأذْؤب
من الجَور فأرتاعت ظباء وغِزلان
لقد كان فيها الرَنْد والبان زاهياً
فأصبح لارند هناك ولا بان
وأصبح مَرْصوداً بها كل مَنْهَل
عليه من التَرْنيق بالظلم ثعبان
وظلّ ابنها عن كل حَوْض مُحَلأً
يَحُوم على سَلساله وهو عطشان
سأبكي عليها كلما هبّت الصَبا
فمالت بها من حول دجلة أغصان
ومَن ذَرَفت آماقه الدمعَ لؤلؤاً
ذرفت عليها أدمُعي وهي مَرْجان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث5903