تاريخ الاضافة
السبت، 15 أبريل 2006 01:33:15 م بواسطة حمد الحجري
1 1739
أجدكِ يا كواكب لا تُرينا
أجدكِ يا كواكب لا تُرينا
بياناً منك يخبرنا اليقينا
كأنّ العالم العلويّ سفر
نطالعه ولسنا مفصحينا
نحاول منه إعراب المعاني
بتأويل فنرجع معجِمينا
كواكب في المجرّة عائمات
حكت في بحر فسحتها السفينا
سرت زهر النجوم وما دراها
فلاسفة مضت ومنجّمونا
شموس في السماء علت وجلَتَ
فظنّوا في حقيقتها الظنونَا
سوابح في الفضاء لها شؤون
ولمَا يعلموا تلك الشؤونا
وما راتجفت بجنح الليل إلاّ
لتضحك فيه مما يزعمونا
لعلّ لها بهذا الجوّ شأنا
سوى ما نحن فيه فرجّمونا
تلوح على الدجى متلألئات
فتنهِج في تلأُلئها العيونا
وأني يدرك الرائي مداها
وإن ألقى لها نظراً شّفونا
توَدّ الغانيات إذا رأتها
لو انتظمت لها عقداً ثمينا
تقلّده على اللّبات منها
وتطرح الدمالج والبرينا
ألكنني يا ضياء إلى الدَّراري
رسالة مسهر فيها الجفونا
لعلك راجع منها جواباً
يزيل عَماية ة المتحيّرينا
فقل إني تحير فيك فكري
كذاك تحير المتفكر ونا
فيا أم النجوم وأنتِ أمٌّ
أيولد فيكِ كالأرض البنونا
وهل فيكِ الحياة لها وجود
فيمكن للردى بكِ أن يكونا
وهل بكِ مثل هذي الأرض أرض
وفيها مثلنا متخالفونا
وهل هم مثلنا خلُقاً وخَلْقاً
هناك فيأكلون ويشربونا
وهل هم في الديانة من خلاف
نصارى أو يهودُ ومسلمونا
وهل طابت حياة بنيك عيشاً
ففوق الأرض نحن معذّبونا
وهل حُسبت بك الأيام حتى
تألف من تعاقُبِها السنونا
وهل بالموت نحن إذا خرجنا
عن الأجساد نحوك مرتقونا
فتبقى عندك الأرواح مِنّا
تصان فلا ترى جنفاً وهونا
فأجب بالمنون إذاً واحبب
بها إن كان سلَمك المنونا
أبِيني ما وراءك يا دراري
فنحن نخاله بعداً شطونا
قد اتّسع الفضاء لكِ اتساعاً
فهل أبعاده بكِ ينتهينا
وصّغَّرَكِ ابتعادك فيه حتى
إليك استشرف المتشوّفونا
فهل كان ابتعادك من دلال
علينا أم بعدت لتخدعينا
خوالد في فضائك أنتِ أم قد
يحل بك الفناء فتذهبينا
وقالوا ما لعدّتكِ انتهاءٌ
فهل صدقوا أو ارتكبوا المجونا
وقالوا الأرض بنتك غيرَ مين
فهل أبناء بنتك يصدقونا
وقالوا إن والدك المُفَدى
أثيرٌ في الفضاء أبي السكونا
ترصّدك الأنام وما أتانا
بعلمِ كيانك المترصّدونا
فهرشل ما شفى منا غليلاً
ولا غاليل أنبأنا اليقينا
وكبلر قد هدى أو كاد لما
أبانك يا نجوم تجاذبينا
إلى كم نحن نلبس فيك لَبْساً
ومن جرّاكِ ندرّع الظنونا
لعلَ النجمَ في إحدى الليالي
سيبَعث للورى نوراً مبينا
تقوم له الهواتف قائلاتٍ
خذوا عَنى النهى ودعوا الجنونا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1739