تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أبريل 2006 08:17:56 م بواسطة حمد الحجري
0 1688
هي المنى كثغور الغِيد تبتسم
هي المنى كثغور الغِيد تبتسم
إذا تطرّبها الصمامة الخَذِم
دع الأمانيّ أو رُمهنّ من ظُبةٍ
فإنما هنّ من غير الظبي حُلُم
والمجدَ لا تَبنِه إلا على أسس
من الحديد وإلاّ فهو منهدم
لو لم يكن السيف ربّ المُلك حارسه
ما قام يسعى على رأس له القلم
مَن سلَهُ في دجى الآمال كان له
فجراً تحُلّ حُباها دونه الظُلَم
والعلم أضَيع من بذر بمُسبخة
إن لم تُجَلِّله من نَوْء الطبى دِيَم
إن الحقيقة قالت لي وقد صدقت
لا ينفع العلم إلاّ فوقه عَلَم
والحق لا يُجتَنى إلا بذي شُطَب
ماء المنيّة في غربَيْه منسجم
إن أسمعت ألسن الأقلام ظالمها
بعضَ الصرير كمن يبكي وينظلم
فللحسام صليل يرتمي شرراً
مفتِّقاً إذن مَن في إذنه صمم
هب اليراعة ردء السيف تأزره
فهل على الناس غير السيف محتكم
فالعلم ما قارنَتْه البيض مفخرةٌ
والحق ما وازرته السمر محترم
وإنما العيش للأقوى فمن ضَعُفت
أركانه فهو في الثاوين مُختَرم
والعجز كالجهل في الأزمان قاطبةً
داءٌ تموت به أو تُمسخ الأمم
والمجد يأثل حيث البأس يدعَمُه
حتى إذا زال زال المجد والكرم
وإن شَأو المعالي ليس يُدركه
عزم تسَّرب في أثنائه السَأم
آهاً فآهاً على ما كان من شرف
لليعربيّين قد ألوى به القِدم
أيام كانوا وشمل المجد مجتمع
والشعب ملتئم والملك منتظم
كانوا أجلّ الورى عزاً ومقدرة
إذا الخطوب بحبل البَغي تحتزم
وأربط الناس جأشاً في مواقفة
من شدّة الرعب فيها ترجُف اللمم
قوم إذا فاجأتهم غُمّة بدروا
وأوْفزتهم إلى تكشيفها الهمم
على الحصافة قد ليثت عمائهم
وبالحّزامة شُدّت منهم الحُزُم
قضَوْا أعاريب أقحاحاً وأعقبهم
خَلْف هم اليوم لا عُرب ولا عجم
جار الزمان عليهم في تقلُّبه
حتى تبدّلت الأخلاق والشيَم
دبّ التباغض في أحشاهم مَرَضاً
به انْبَرَت أعظم منهم وجَفَّ دم
فأصبح الذُل يمشي بين أظهرهم
مشي الأمير وهم من حوله خدم
فأكثر القوم من ذلّ ومَسكَنة
تلقى الذباب على آنافهم يَنِم
كم قد نَحت لهم في اللوم قافية
من الحفيظة بالتقريع تحتدم
وكم نصحت فما أسمعت من أحد
حتى لقد جفّ لي ريق وكلّ فم
يا راكباً متن منطاد يطير به
كما يطير إذا ما أفزع الرَخَم
يمرّ فوق جناح الريح مخترقاً
عرض الفضاء ويَعدو وهو مُعتزِم
حتى إذا حطّ منقضّاً على بلد
ينقضّ والبلد الأقصى له أمَم
أبلغ بني وطني عنّي مُغَلغَلةً
في طيّها كلم في طيّها ضَرَم
ما بالهم لم يُفيقوا من عَمايتهم
وقد تبلّج أصباح المنى لهم
إلى متي يَخفرون المجدَ ذمّتَه
أليس للمجد في أنسابهم رَحِم
ومَن يعِش وهو مِضْياع لفُرصته
ذاق الشقاءَ وأدمى كفّه الندم
وكل من يدّعي في المجد سابقةً
وعاش غير مجيد فهو متهم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1688