تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 12 أبريل 2006 08:14:23 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 1 يناير 1970 12:20:58 ص
0 3159
ولون في الإسلام ظلماً بأنه
يقولون في الإسلام ظلماً بأنه
يَصُدّ ذويه عن طريق التقدم
فإن كان ذا حقّاً فكيف تقدّمت
أوائله في عهدها المتقدم
وإن كان ذنب المسلم اليوم جهله
فماذا على الإسلام من جهل مسلم
هل العلم في الإسلام إلاّ فريضة
وهل أمة سادت بغير التعلُّم
لقد أيقظ الإسلام للمجد والعلا
بصائر أقوام عن المجد نُوَّم
وحلّت له الأيام عند قيامه
حُباها وأبدت منظر المتبسّم
فأشرق نور العلم من حَجَراته
على وجه عصر بالجهالة مظلم
ودّك حصون الجاهلية بالهدى
وقَوّض أطناب الضلال المخيّم
وأنشط بالعلم العزائم وابتنى
لأهليه مجداً ليس بالمتهدّم
وأطلق أذهان الورى من قيودها
فطارت بأفكار على المجد حُوَّم
وفَكّ أسار القوم حتى تحفّزوا
نهوضاً إلى العلياء من كل مَجْثَم
فخلَّوا طريقاَ للبداوة مَجهَلاً
وساروا بنهج للحضارة مُعلَم
فدَوَّت بمُستَنّ العلا نهضَاتهم
كزعزع ريح أو كتيّار عَيْلَم
وعمّا قليل طبّق الأرض حكمهم
بأسرع من رفع اليدَيْن إلى الفم
وقد حاكت الأفكار عند اصطدامها
تلألؤ برق العارض المُتَهّزِم
ولاحت تباشير الحقائق فانجلت
بها عن بني الدنيا شكوك التوهُم
وما ترك الإسلام للمرء ميزة
على مثله ممَّن لآدم ينَتمي
فليس لمُثْرٍ نقصُه حقَ مُعدِم
ولا عربيٍ بخسه فضل أعجم
ولا فخرَ للإنسان إلاّ بسعيه
ولا فضلَ إلا بالتُقى والتكرُّم
وليس التقى في الدين مقصورةً على
صلاة مُصلَّ أو على صوم صُيَّم
ولكنها ترك القبيح وفعل ما
يؤدي من الحُسنى إلى نيل مَغْنَم
فتَقوى الفتى مَسعاه في طلب العلا
وما خُصَّت التقوى بترك المحرّم
فهل مثل هذا الأمر يا لأولي النُهى
يكون عثاراً في طريق التقدّم
وإن لم يكن هذا إلى المجد سُلَّماً
فأيّ ارتقاءٍ بعدُ أم أيّ سلّم
ألا قل لمن جاروا علينا بحكمهم
رُوَيداً فقد قارفتم كل مأثمَ
فلا تنكروا شمس الحقيقة أنها
لأظهَرُ من هذا الحديث المُرَجَّم
عَلَوْنا وكنتم سافلين فلم نكن
لنُبدي إليكم جَفوة المتهكِّم
ولم نترك الحُسنى أوان جدالكم
وتلك لعمري شِيمة المتحلِّم
فلما استدار الدهرُ بالأمر نحوكم
كشفتم لنا عن منظر متجَهِّم
فلا تأمنوا الأيام أن صُرُوفها
كما هي إذ أودت بعاد وجُرْهُم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3159