تاريخ الاضافة
السبت، 1 أبريل 2006 02:23:12 ص بواسطة حمد الحجري
4 2272
وضح الحق واستاقم السبيل
وضح الحق واستاقم السبيل
بعظيم هو النبيّ الرسول
قام بدعو إلى الهُدى بكتاب
عربيّ قرآنه ترتيل
طالباً غاية من المجد قُصوى
صدّه عن بُلوغها مستحيل
ووصولاً إلى مقام رفيع
عَزّ من قبله إليه الوُصول
همّة دونها الكواكب نوراً
واعتلاءً يَعلو بها ويطول
جرّد اللّه منه للحقّ سيفاً
كان ضدَّين حدّه والفلول
فيه عزم للمهلكات قَحُوم
واصطبار للنائبات حَمُول
ودهاء لو ما كرته دواهي الدّ
هر طُرّاً لاغتالها منه غول
تدلهِمّ الخُطوب والرأي منه
في دُجاها كأنّه قِنديل
كل أوصافه الجليلة بِدعٌ
فهو من عبقريّة مَجبول
أطلق الناسِ من تقاليد جهل
كل فرد منهم بها مغلول
وشفاهم بهَديهِ من ضلال
كل فرد منهم به مَعلول
أنهض القوم للعلاء وكانت
في دُنى القوم رقدة وخُمول
فاستقلّت به على الدهر يقظى
هِمم يعرُبيّة وعقول
تلك في الدين نهضة هي للعق
ل انتباه وللهدى تأثيل
نهضة عالميّة في وغَاها
من أمام البعير فرّ الفيل
هي كالبرق سرعة والتماعاً
كل أفق بفضلها مشمول
خضعت فارس لها عن صَغار
وتداعة إيوانها المستطيل
وإلى اليوم قام في الهند منها
أثَر مثل طَودها لا يزول
يعرف النيل فضلها وعلاها
من قديم ويشهد الدردنيل
وبها الأرض والسموات ترضى
وتُقِرّ التوراة والإنجيل
غير أنا عن نَهجها اليوم حِدنا
واستحَلْنا وكل حال تحول
حيث عُدنا وفي النهوض قعود
ورجعنا وفي الصعود نزول
واختلفنا في الدين حتى افترقنا
فِرَقاً لا يُسيغها المعقول
والتزمنا الفروع منه فضاعت
بالتزام الفروع منه الأصول
كل حزب بما لديه فَخور
ولمَن هم مخالفوه خَذول
بِدَع في حياتنا مُنكرات
غضب اللّه فوقها مسدول
حالة ساءت الرسول وساءت
كلَّ آيٍ بها أتانا الرسول
لو رآنا والشر فينا كثير
مستفيض والخير نزر قليل
وثغور الضلال مبتسمات
ووجوه الهدى عليها مُحول
والدعاوى في الحق منّا كبار
طال فيها التزمير والتطبيل
نعبُد اللّه والعبادة لحن
عند بعضٍ وعند بعض عويل
ونحِجّ القبور كالبيت حجّاً
يكثُر المسح فيه والتقبيل
ونَعُدّ الركوع للقبر حِلاًّ
وهو في الدين ما له تحليل
ونُزَحّي إلى القبور نذوراً
فضحايا مسوقةٌ وحُمول
ونقول التوحيد قولاً وكلٌّ
هو للشرك عامد وفَعُول
قال مستنكراً لما نحن فيه
ما بهذا قد جاءني جبريل
أين دين التوحيد منكم وأين ال
أوْب اللّه وحده والقُفول
أنا حرّمت كل ما كان فيه
شَبَه للأصنام أو تمثيل
كل مَن قال منكم أن هذا
هو دين الإسلام فهو جَهول
لمَ لم تحفَظوا أخوّة دين
جاءكم ناطقاً بها التنزيل
كان حبل الإخاء فيكم وثيقاً
كيف أمسى وعَقده محلول
لست منكم بيائس بل نُهوض
منكم بعد فترة مأمول
فاجمعوا الشمل ناهضين فإنّ ال
كُفر في الدين عجزكم والخمول
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2272