تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 مارس 2006 05:05:53 م بواسطة حمد الحجري
0 1394
حَبَبْت العلا منذ الصبا حبّ شاعر
حَبَبْت العلا منذ الصبا حبّ شاعر
وقمت إليها ساعياً سعيَ قادر
أأقدِر فيها أن أصيخ للأئم
وقد ملكت مني جميع المشاعر
تقول ابنة الأقوام وهي تلومني
وأدمعها رَقْراقة في المحاجر
إلى كم تُجدّ البَيْن عنّي مسافراً
أما تستلِذّ العيش غير مسافر
وأسكتها عنّي نشيج فلم تزل
تردّده منها بأقصى الحناجر
إلى أن تفاني الصبر فافترّ مَدمعي
كمدمعها عن لؤلؤ مُتناثر
ولا غروَ أن أبكي أسىً من بكائها
فأعظم ما يشجي بكاء الحرائر
وقلت لها أني امرؤ لي لُبانة
مَنوط مداها بالنجوم الزواهر
تعوّدت أن لا أستنيم إلى المني
وأن لا أرى إلاّ بهيئة ثائر
وأن أُمضِيَ الهمّ الذي هِو مُقلقي
بطيّ الفيافي أو بخَوْض الدياجر
أما تَرَيِنّ الوجه مني شاحباً
لكثرة ما عرّضته للهواجر
ولست أبالي أنني عادم الغنى
إذا كان جَدّي في العلا غير عائر
ذريني أزُرْ في هَضْب لُبنان أربعاً
تعالت بحيث العزّ مُرخَى الضفائر
بحيث أرى تلك الليوث خوادراً
تسارق ألحاظاً عيونَ الجآذر
ليوث إذا ما عَبَّست في مُلِمَّة
تبسّمَت الدنيا تبّسُم ناصر
وألقت جُيوش الفاخرين سلاحها
إذا خفقت راياتها بالمفاخر
فأكرم بلبنان مَقَرّاً لِنابهٍ
ومأوىً لمنكودٍ ومَهدىً لحائر
ألا إنما لبنان في الأرض عاهل
تَبّوَأ عرشاً من جليل المآثر
وزحلة في لبنان تاج لرأسه
قد أزدان من أبنائها بالجواهر
وما هي إلا روضةٌ أنبتت له
أزاهير من تلك الحسان الغرائر
أزحلة إني تارك فيك مهجتي
تُعاطيك منَ بعدي محبّة شاكر
فتشكرك الشكر الذي أنتِ أهله
طَوالَ الليالي خالداً في الدفاتر
وفاء أمرىء ما عوّد الغدرَ نفسه
ولا وَدّ إلاّ مخلصاً في الضمائر
ومن عجب أن الشُوَ يعر لامني
ببيروت لوم الشاتم المتجاسر
ومَن كان مثلي شاعراً لا تَسُوءُه
مقاذعةٌ جاءته من متشاعر
على أنني من عاذريه وأن يكن
لي الحق في عذري له غير عاذر
وكم في رُبا لبنان من ذي فصاحة
مُجيدٍ بيوم الحفل قَرْع المنابر
ومن أهل آداب كشارقة الضحى
ومن أهل علم كالبحار الزواخر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1394