تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مارس 2006 08:04:59 م بواسطة المشرف العام
6 7219
كتبت لنفسي عهد تحريرها شعرا
كتبت لنفسي عهد تحريرها شعرا
وأشهدت فيما قد كتبت الدهرا
ومن بعد اتمامي كتابة عهدها
جعلت الثريا فوق عنوانه طُغرى
وعلّقته كي لا تَناوّلَه يدٌ
بمنبَعَث الأنوار من ذروة الشعرى
لذاك جعلت الحق نصب مقاصدي
وصيّرت سرّ الرأي في أمره جهرا
وجرّدت شعري من ثياب ريائه
فلم أكْسُه إلا معانَيه الغُرّا
وأرسلته نظماً يروق انسجامه
فيحسبه المصغي لانشاده نثرا
فجاء مضيئاً ليله كنهاره
وإن كان بعض القوم يزعُمُه كفرا
اضّمنه معنى الحقيقة عارياً
فيحسّبه جُهالها منطقاً هُجرا
ويحمله الغاوي على غير وجهه
فيُوسعني شتماً وينظرني شزرا
رويدك أن الكفر ما أنت قائل
وأن صريح العُرف ما خِلتًه نُكرا
هل الكفر إلا أن ترى الحق ظاهراً
فتضرب للإنظار من دونه سترا
وأن تُبصر الأشياء بيضاً نواصعاً
فتُظهرها للناس قانية حمرا
إذا كان في عُري الجسوم قباحةٍ
فأحسن شئ في الحقيقة ان تَعرى
فيُبصرها من مارست عينه عمىً
ويسمعها من كابدت أذنه وَقرا
أحبّ الفتى أن يَستقلّ بنفسه
فيُصبِحِ في أفكاره مطلقاً حرّا
وأكره منه أن يكون مُقلِّداً
فيُحشَرَ في الدنيا اسيراً مع الأسرى
وما هذه الأوطان إلاّ حدائق
بها تُنبت الأفكار من أهلها زهرا
وما حُبّها إلا لأجل تحرّر
يكون إلى العَلياء بالناس مُنْجَرّا
وما حسنها إلاّ بأنّ سماءها
تضاحك من أحرارها أنجماً زُهرا
إذا كان في الأوطان للناس غاية
فحّرية الأفكار غايتها الكبرى
فأوطانكم لن تستقلّ سياسة
إذا أنتم لم تستقلّوا بها فكرا
إذا السيف لم يَعضُده رأيٌ محرَّر
فلا تأملنْ من حدّه ضربة بكرا
سواء على الإنسان بعد جموده
أحلّ بقفر الأرض أم سكن المصرا
إذا لم يَعش حرّاً بموطنه الفتى
فسمّ الفتى ميْتاً وموطنه قبرا
أحرّيتي إني اتخذتكِ قِبلةً
أوجّه وجهي كل يوم لها عشرا
وأمسك منها الرُكَنَ مستلماَ لهُ
وفي ركنها استبدلت بالحَجَر الحِجْرا
إذا كنت في قفر تخذتك مؤنساً
وإن كنت في ليل جعلتك لي بدرا
وإن نابني خطب ضممتك لاثماً
فقبّلت منك الصدر والنَحرَ والثغرا
وإن لامني قوم عليك فإنني
لملتمس للقوم من جهلهم عذرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث7219