تاريخ الاضافة
الخميس، 16 مارس 2006 08:01:26 م بواسطة المشرف العام
1 2683
لعمرك ما كل انكسار له جبر
لعمرك ما كل انكسار له جبر
ولا كل سّر يستطاع به الجهر
لقد ضربت كفّ الحياة على الحِجا
ستاراً فعِلم القوم في كنهها نزر
فقمنا جميعاً من وراء ستارها
نقول بشوق ما وراءك يا ستر
حكت سرحة فنواء نُبصر فرعها
ولم ندرِ منها ما الأنابيش والجذر
وقد قال بعض القوم إن حياتنا
كليلٍ وإن الفجر مطلعه القبر
وروح الفتى بعد الردى إن يكن لها
بقاء وحسّ فالحياة هي الخُسر
وإن رقيت نحو السماء فحبّذا
إذا أصبحت مأوىً لها الأنجم الزهر
وأعجب شأن في الحياة شعورنا
وأعجب شأن في الشعور هو الحجر
وللنفس في أفق الشعور مخايل
إذا برقت فالفكر في برقها قطر
وما كل مشعور به من شؤونها
قدير على إيضاحه المنطق الحر
ففي النفس ما أعيا العبارة كشفُه
وقصّر عن تبيانه النظم والنثر
ومن خاطرات النفس ما لم يقم به
بيان ولم يَنهض بأعبائه الشعر
ويا ربّ فكرٍ حاك في صدر ناطق
فضاق من النطق الفسيح به الصدر
ويا ربّ فكر دق حتى تخاوصت
إليه من الألفاظ أعينها الخزر
أرى اللفظ معدوداً فكيف أسومه
كفاية معنّى فاته العدّ والحصر
وافق المعاني في التصور واسع
يتيه إذا ما طار في جوّه الفكر
ولولا قصور في اللغى عن مرامنا
لما كان في قول المجاز لنا عذر
ولست أخُص الشعر بالكَلمِ التي
تُنظّم أبياتاً كما ينظم الدرّ
وذاك لأن الشعر أوسع من لغى
يكون على فعل اللسان لها قصر
وما الشعر إلا كلّ ما رنّح الفتى
كما رنّحت أعطافَ شاربها الخمر
وحرّك فيه ساكنَ الوجد فاغتدى
مهيجاً كما يستنّ في المرح المُهر
فمن نفثات الشعر سجع حمامة
على أَيْكة يُشجي المشوق لها هدر
ومن شذرات الشعر حوم فراشة
على الزهر في روض به ابتسم الزهر
ومن ضحكات الشعر دمعة عاشق
بها قد شكا للوصل ما فعل الهجر
ومن لمعات الشعر نظرة غادة
بنجلاء تسبي القلب في طرَفْها فتر
ومن جمرات الشعر رنّة ثاكل
مفجّعة أودى بواحدها الدهر
ومن نفحات الشعر ترجيع مطرب
تعاور مَجرى صوته الخفض والنبر
وإن من الشعر ائتلاق كواكب
بجنح الدجى باتت يضاحكها البدر
وإن لريحانيِّنا شاعرّيةً
من الشعر فيها أن يقال هي الشعر
وما الشعر إلا الروض أما أميننا
فريحانه والخلق منه هو النشر
وإن لم يكن شعري من الشعر لم يكن
لعمرُ النهى للشعر عند النهى قدر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2683