تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 مارس 2006 03:12:36 ص بواسطة المشرف العام
0 1338
حُقّ للدمع أن يكون نشيدا
حُقّ للدمع أن يكون نشيدا
في بكائي أبا أمين رشيدا
ألمعيّ تبوّع المجد حتى
حاز منه قريبه والبعيدا
وتعالى إلى أعاليه حتى
نال منه قديمة والجديدا
أنجبته أصول نخلة حتى
أطلعته للمجد طلعاً نضيدا
فنما في بواسق المجد فرداً
مستظلاً منهنّ ظلاَّ مديدا
كان شهماً إن جئته في الملمّا
ت وَقيذاً أوَيْت ركناً شديدا
شجاعاَ إن جئته يوم هج
تلق في الهيج بهمة صنديدا
وكريماً زكت سجاياه حتى
كان بدعاً في المكرمات فريدا
وفصيحاً إن أنشد القوم شعراً
كان في الشعر مفلقاً ومجيدا
إن شدا بالقريض لم تبصر السا
مع إلا مستحسناً مستعيدا
كان إطروفة الزمان ظريفاً
طربِاً شادياً رقيقاً سديدا
رقة فاقت النسيم إلى شدّ
ة بأس تفتّت الجلمودا
ساد في الناس يافعاً ثم كهلاً
ثم شيخاً في التجربات عميدا
جبلت نفسه على الخير حتى
لم تجده إلا لخير مريدا
بلغ المنتهى من المجد حتى
ليس في المستطاع أن تستزيدا
يا سليل الفقيد أعظم بمجدٍ
قد رزئناه في أبيك مجيدا
أنا شاطرتك الأسى بدموع
كنّ للحزن في الفؤاد وقودا
وتأملت منك حرّاً كريماً
خلفاً للفقيد ضاهى الفقدا
فلهذا أقول قول معز
لك يرجو عمراً طويلاً سعيدا
يا أمين الرشيد أودعك الرا
حل مجداً في الوارثين تليدا
كيف لا نرتجى وأنت أمين
أن تعيد المجد القديم جديدا
أن يكن مبدئين آباؤك الغرّ
فكن أنت يا أمين معيدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1338