تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 14 مارس 2006 02:46:54 ص بواسطة المشرف العام
1 1726
لعمرك أن الحرّ لا يتقيّد
لعمرك أن الحرّ لا يتقيّد
ألا فليقل ما شاء في المٌفنِّد
إذا أنا قصّدت القصيد فليس لي
به غيرَ تبيان الحقيقة مَقصد
نَشدت بشعري مطلباً عَزّ نَيْله
وأن هان عند الشعر ما كنت أنشُد
فللنجم بعدٌ دون ما أنا ناشد
وللدُرّ قدر دون ما أنا مُنشِد
وكم جَنَّبَتْني عزّة النفس مَنهَلاً
يطيب به لكن مع الذُل مَوْرد
وما أنا إلاّ شاعر ذو لُبانة
أنواح بها حيناً اغَرِّد
ولي بين شِدْقَيَّ في الهَرِيتين صارم
بُسَلّ على الأيام طوراً ويُغْمَد
ولا عجب أن عابني الشاعر الذي
يقول سخيف الشعر وهو مُقلِّد
فإن ابن بُرد وهو أكبر شاعر
تَنَقَّصه في الشعر حَمّاد عَجْرد
تعوّدت تصريحي بكل حقيقة
وللمرء من دنياه ما يتعوَّد
إذا رُمْتُ نُصحاً جئت بالنصح واضحاً
وما كان من شأني الكلام المُعَقَّد
وقد أبصر الداء الدفين الذي بنا
كما أبصر الأمواه في التُرب هدهد
يقولون لي استنهض إلى العلم قومنا
بشعر معانيه تُقيم وتُقْعد
أما علموا أن الحياة بعصرنا
مدارس في كل البلاد تُشيَّد
وما ينفع القول الذي أنت قائل
إذا لم يكن بالفعل منك يؤيَّد
فيا قومنا أن العلوم تجدّدت
فإن كنتم تهوَوْنا فتجدّدوا
وخلّوا جمود العقل في أمر دينكم
فإن جمود العقل للدين مُفسِد
وإن شئتم في العيش عزّاً فأقدموا
فكم نيل بالإقدام عزٌّ وسؤدد
وأمضوا سديد الرأي دون تردُّد
فما يَبْلُغ الغايات من يتردّد
ولا تقبلوا قَيْداً بقول مجرّد
فما قَيَّد الأحرار قول مجرّد
وأطلالِ علم لا تزال شواخصاً
تُذكر بالعهد القديم وتشهد
أراها فأبكي وهي رهنُ يد البلى
بدمع كما ارفَضّ الجُمان المُنضّد
وما أنا سالٍ عهدها حين لم تَسِل
دموعي ولكنّي امرؤ مُتجلِّد
فإن تُكبِوا تبديد دمعي لأجلها
فإن دمي من أجلها سيُبَّدد
ومعهد علم أسسته عِصابة
من القوم تسعَى للنجاح وتَجْهَد
شباب مشَوا للمكرمات بعَزْمة
تقاعس عنها الكواكب المتوقّد
سأستودع الأيام كل قصيدة
يَطيب لهم فيها الثناء المُخَلَّد
أقول لهم قولاً به أستزيدهم
وأشكرهم شكراً جزيلاً وأحمدَ
أما وخلالٍ فيكم عربية
وذا قَسَمٌ لو تعلمون مؤكَّد
يسُرّ العلا أن ينَهض القوم للعلا
وأن يَجْمَعَ الشبان للعلم معهد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1726