تاريخ الاضافة
الأحد، 12 مارس 2006 03:19:34 ص بواسطة المشرف العام
0 1647
أتى من مصر طلعتها بن حرب
أتى من مصر طلعتها بن حرب
فأهلاً بالمذلَل كل صعب
وأهلاً بالذي اتخذته مصر
لدفع ملمّة ولقرع خطب
هو الرجل الذي في مصر قامت
له همم تنفّس كل كَرب
تعهّد بالمساعي الغر مصراً
فبدّل جدب تربتها بخصب
أحبّ بلاده فسمعت منها
له شكر الحبيبة للمحبّ
لقد شاهدت مبتهجاً بعيني
له في مصر آثاراً كبارا
ففي الكُبرىَ له متحرّكات
تخلّد في البلاد له الفخارا
معامل مارست غزلاً ونسجاً
فأغنت في صناعتها الديارا
وفي الأسكندرية باخرات
له في البحر تبتدر السفارا
وأما بنك مصر فذاك أمر
به قد جلّ طلعة أن يباري
إذا ما مصر في المال استقلّت
فلا تخشى التأخّر في السياسه
فإن المال أكبر ما يرجى
به نيل السيادة والرياسه
إذا ما الشعب كان أسير فقر
فما تجدي السياسة والحماسة
أيصبح في سياسته طليقاً
أسير أوجب الفقر احتباسه
ولكن من سعى سعيَ ابن حرب
فقد نال السيادة بالكياسة
رجال النيل حُيّيتم رجالاً
بما للعرب فيكم من سمات
بكم طرب الفرات وقال جهراً
لوادي النيل إنك من لداتي
كلانا جاريان على سهول
بأبناء العروبة آهلات
كلانا في الأخاء لنا مواضٍ
ضّمِنّ لنا النجاح بكل آت
وتجمعنا جوامع كبريات
وأكبرهنّ سيّدة اللغات
لقد زرناكم قبلاً فكنُا
على نشز التجلّة والكرامه
فمن بيت يمدّ به سماط
ومن وجه تضيء به ابتسامه
وما هذا لعمر الحق منكم
ببدع بل لكم فيه استقامه
وما زرناكم لكبير ملك
ولكن للأخوّة والشهامه
ألا فلتحي مصر فنحن نرجو
لكم فيها السعادة والسلامه
وكم في مصر من بطل همام
يسير بها على خطوات سعد
وكم راقٍ بها في جوّ علم
ليستهدي بأنجمه ويهدي
وكم ساع لها بخطا ابن حرب
ليسعدها بما يغني ويجدي
ولكن ابن حرب في دجاها
كبدر الأفق حلّ ببرح سعد
فكيف تكون مصر في اِسار
وفيها اليوم من يحمي ويفدي
متى تنقاد للعرب الليالي
فتفتر عن نوازلها النوازي
وترجعهم إلى ما كان قبلاً
لهم من دولة ومن اعتزاز
فيمسوا في العراق على أتحاد
ومصر والشآم وفي الحجاز
هنالك يضحك المجد ابتهاجاً
ويمسي الحق منصلت الجراز
ألا فلتسعدن بفؤاد مصرٌ
كما بغداد قد سعدت بغازي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1647