تاريخ الاضافة
الأحد، 12 مارس 2006 03:14:28 ص بواسطة المشرف العام
0 3168
جمالك يا وجه الفضاء عجيب
جمالك يا وجه الفضاء عجيب
وصدرك يأبى الانتهاء رحيب
وعينُك في أم النجوم كبيرةٌ
تضيء على أن الضياء لهيب
وما زلت تغضيها فنُخطئ قصدنا
وتفتحها برّاقةً فنصيب
فيحمرّ منها في الغَدّية مطلع
ويصفرّ منها في العشيّ مغيب
ويخلفها البدر المنير حفيدها
وعنها إذا جنّ الظلام ينوب
وليلٍ كأنّ البدر فيه مليحةٌ
أغازلها والنيّرات رقيب
سريت به والبحر رهوٌ بجانبي
وردُن النسيم الغضّ فيه رطيب
فشاهدت فيه الحسن أزهر مشرقاً
له في العلا وجهٌ أغرّ مهَيب
ورحت وأهل الحيّ في قبضة الكرى
وفي الليل صمتٌ بالسكون مشوب
فكنت كأنّي أسمع الصمت سارياً
له بين أحشاء الفضاء دبيب
ولو أنّ صمت الليل لم يك مطرباً
لما هزّ أعطاف النسيم هبوب
ألا أن وجه البحر بالنور ضاحك
طليق وثغر الماء فيه شنيب
ترقرق منساباً به الماء والسنى
فلم أدر أيّ اللامعين يسيب
وللبدر نورٌ يمنح البحر رونقاً
فيبدو كأنّ الماء فيه ضريب
إذا جمّش البحر النسيم تهلّلت
أسارير فيها للضياء وثوب
وقفت ولألاء السني يستخفّني
فتطرب نفسي والكريم طروب
أردّد بين البدر والبحر ناظري
قيصعد طرفي مرة ويصوب
تأمّلت في حسن العوالم مَوهِناً
فجاش بصدري الشعر وهو نسيب
كأنّي وعُّلويَّ العوالم عاشقَ
أطلّ من الأعلى عليه حبيب
فقام له مستشرفاً ويمينه
تشدّ ضلوعاً تحتهنّ وجيب
ولما رأيت الكون في الأصل واحداً
عجبت لأن الخلق فيه ضروب
ألا أن بطناً واحداً أنتج الورى
كثيرين في أخلاقهم لرغيب
وإن فضاءً شاسعاً قد تضاربت
بأبعاده أيدي القوى لرهيب
وإن اختلاف الآدميين سيرةً
وهم قد سلووا صورة لعجيب
وأعجب ما في الكائنات ابن آدم
فما غيره في الكائنات مريب
يذمّم فعل السوء وهو حليفه
ويحمد قول الصدق وهو كذوب
رأيت الورى كلاًّ يراقب غيره
فكلّ عليه من سواه رقيب
ومن أجل هذا قد نرى كل فاعل
إلى الناس في كلّ الفِعال ينيب
فكم حَمَل في مجمع القوم يُتّقى
به ثعلب عند الخلاء وذيب
ولو باح كلٌّ بالذي هو كاتمٌ
لما كان في هذا الأنام أديب
وليس يجدّ المرء إلاّ تكلُّفاً
وذاك لأن الطبع فيه لعوب
ويجتنب المرء العيوبَ لأنّها
لدى عائبيه لا لديه عيوب
رئاء قديم في الورى شقيت به
قبائل منهم جَمةٌ وشعوب
ورَّبتَ أخلاق يراها خبيثةً
اناس وعند الآخرين تَطيب
وحلم الفتى عند الضعيف فضيلةٌ
ولكنه عند القوىّ مّعيب
وقد يفتري المال الفضائل للورى
وليس لهم مما افتراه نصيب
وللفقر بين الناس وجهٌ تبينّت
به حسنات المرء وهي ذنوب
لقد أحجم المثري فسّموه حازماً
وأحجم ذو فقرٍ فقيل هيوب
وإن يتواضع مُعدمِ فهو صاغرٌ
وإن يتواضع ذو الغنى فنجيب
وذو العُدم ثرثار بكثر كلامه
وذو الوُجد منطيق به ولبيب
وللناس عادات كثير تقودهم
فكلّ امرئ منهم لهنّ جنيب
وهنّ إذا ما يأكلون أكيلهم
وهنّ إذا ما يشربون شريب
أبو أن يحيدوا ضلّة عن طريقها
وإن مسّهم من أجلهن لغوب
هي الداء أعيا الأولين فهل له
على عقمه في الآخرين طبيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث3168