تاريخ الاضافة
الأحد، 12 مارس 2006 03:02:31 ص بواسطة المشرف العام
0 1425
وفدفدٍ قاتم الأعماق متسع
وفدفدٍ قاتم الأعماق متسع
طويت أجوازه طيّ المكاتيب
بتَومبيل جرى في الأرض منسرحاً
كما جرى الماء من سفح الأهاضيب
ينساب مثل انسياب الأيم تحمله
عوامل عجلات من دواليب
كأنها وهي بالمطّاط منعلةٌ
تمشي بأخفاف أنواق مطاريب
يمرّ كالريح لم تسمع لأرجله
سوى حفيف كنفخ في الأنابيب
وتنكر الخيل أن جارته في سنن
ما تعرف الخيل من حضرٍ وتقريب
تظلّه قبّة فيه منجّدة
قد زانها حسن تنجيد وتقبيب
يخال من حلّ فيها نفسه ملكاً
يزهى بتاج على الفودين معصوب
ركبته وبياض الصبح تحسبه
صدر المليحة مكشوف التلابيب
والبدر في الأفق الغربيّ ممتقع
يرنو إلى الفجر في ألحاظ مرعوب
وللنجوم بقايا في جوانبه
كالعقد منفرطاً من جيد رعبوب
وللنسيم هبوب في مدارجه
ما ينعش الروح من نشر ومن طيب
فطار من غير تحليق براكبه
بل مرّ يمطر مطراً فوق ملحوب
وسار سيراً دِراكاً ملء مهيعه
كالوبل يتبع شؤبوباً بشؤبوب
فكنت أبصر حولي الأرض جاريةً
كمثل تيّار بحر وهو يجري بي
يلوح فصل الربا وصلاً فأحسبها
من سعرة المرّ قد صفّت بترتيب
ما زال يجتاز بي ما في البسيطة من
سهل ومن جبل عالي الشناخيب
حتى بلغت به أقصى مدىً عجزت
عنه العتاق من الجرد السراحيب
وكم علا بي أنشازاً تسلقها
وشاب في السير تصعيداً بتصويب
لا يعرف الأين منه أين موقعه
ولو يواصل ادلاجاً بتأويب
وكيف يتعب من لا حسّ يتبعه
ولا يسير على ساقٍ وظنبوب
وإنما هو يجري في مسالكه
دفعاً بقّوة غازٍ فيه مشبوب
جرّبته هابطاً أجزاع أودية
وطالعاً في الثنايا والعراقيب
وملهباً في سهول الأرض ينهبها
نهباً ويخلط الهوباً بالهوب
فكان أسبق مركوبٍ لغايته
وكنت أقرب طّلاب لمطلوب
تلك المطيّة لا ما كان يذكرها
أديب ذبيان من عيرانة النيب
لو امتطاها لبيد قبل تاه بها
على الحواضر قدماً والأعاريب
ولم يهم لو رأى ابن العبد منظرها
من وصف عوجائه في كل اسلوب
ولا أطال ابن حجرٍ وصف منجرد
عالي السراة كميت اللون يعبوب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1425