تاريخ الاضافة
الأحد، 12 مارس 2006 02:39:23 ص بواسطة المشرف العام
0 1797
طرب الشعر أن يكون نسيبا
طرب الشعر أن يكون نسيبا
مذ أجالت لنا القوام الرطيبا
وتجلّت في مسرح الرقص حتى
أرقصت بالغرام منّا القلوبا
أقبلت تنثني بقدٍّ رشيقٍ
ألبسته البرد القصير قشيبا
قصّرت منه كمّه عن يديها
وأطالت إلى النهود الجيوبا
حبس الخصر حيث ضاق ولكن
أطلق النحر بادياً والتريبا
هو زيّ يزيد في الحسن حسناً
من تزيّا به وفي الطيب طيبا
خطرت والجمال يخطر منها
في حشا القوم جيئةً وذهوبا
وعلى رؤس الأصابع قامت
تتخطّى تبختراً ووثوبا
يعبس الأنس أن تروح ذهاباً
ويعيد ابتسامه أن تؤوبا
فهي أن أقبلت رأيت ابتساماً
وهي أن أدبرت رأيت قطوبا
نحن منها في الحالتين ترانا
نرقب الشمس مطلعاً ومغيبا
تضحك الجوّ في الصباح طلوعاً
ثم تبكيه في المساء غروبا
أظهرت في المجال من كل عضو
لعباً كان بالقلوب لعوبا
حيّرتنا لما أرتنا عجيباً
فعجيباً من رقصها فعجيبا
شابهت عظفة الغصون انثناءً
وحكت خطرة النسيم هبوبا
تلفت الجيد للرجوع انصياعاً
كفطيم رأى على البعد ذيبا
تثب الوثبة الخفيفة كالبر
ق صعوداً في رقصها وصبوبا
حركات خلالها سكنات
يقف العقل بينهنّ سليبا
وخطاً تفضح العقود اتساقاً
نظمتها تسرعاً ودبيبا
بسمت كوكباً ومرّت نسيماً
وشدت بليلاً وفاهت خطيبا
لو غدا الشعر ناطقاً لسان
لتغنّى بوصفها عندليبا
أو غدا الحسن شاعراً ينظم الحبّ
قريضاً أبدى بها التشبيبا
هي كالشمس في البعاد وأن كا
ن إلينا منها الشعاع قريبا
عمّت الناس بالغرام فكلّ
قد غدا عاشقاً لها ورقيبا
زهرة تبهج النواظر حسناً
ورواءً وتنعش الروح طيبا
هي دائي إذا شكوت من الدا
ء وطبّي إذا أردت طبيبا
وأتت بعدها من الغيد أخرى
يقتفى أثرها الجمال جنيبا
فأرتنا من الجبين صباحاً
ومن الخدّ كوكباً مشبوبا
حملت بندقيّة صوّبتها
نحو مستهدفٍ لها تصويبا
واستمرّت رمياً بها عن بنان
لطفه ضامن له أن يصيبا
تحشن الرميَ تارةً مستقيما
وإلى الخلف تارة مقلوبا
وانكباباً إلى الأمام واقعا
ساً كثيراً إلى الوراء عجيبا
وهي في كل ذا تصيب الرمايا
مثلما طرفها يصيب القلوبا
لو أردات رميَ الغيوب وأغضت
لأصابت خفيّها المحجوبا
مشهد فيه للحياة حياة
تترك الواله الحزين طروبا
قد شهدناه ليلة جعلتنا
نحمد الدهر غافرين الذنوبا
بين رهطٍ شمّ العرانين ينفى ال
همّ عنّي حديثهم والكروبا
كرُموا أنفساً وطابوا فعالا
وسمَوا محتداً وعفّوا جيوبا
تلك والله ليلة لست أدري
في بلادي قضيتها غريبا
كدى أنسى بها العراق وأن أب
قى ندوباً بمهجتي فندوبا
يا سواد العراق بيّضك الده
ر فأشبهت مقلتي يعقوبا
شملت ريحك العقيم وقد كا
نت لقوحاً تهبّ فيك جنوبا
أين أنهارك التي تملأ الأر
ض غلالا بسيحها وحبوبا
إذ حكت أرضك السماء نجوماً
ما حياتٍ أنوارهنّ الجدوبا
لهف نفسي على نضارة بغدا
د استحالت كدورةً وشحوبا
أين بغداد وهي تزهو علوماً
وزروعاً وأربعا ودروبا
أقفرت أرضها وحاق بها الجه
ل فجاشت دواهياً وخطوبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف الرصافيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1797