تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 ديسمبر 2010 09:14:08 م بواسطة المشرف العام
0 1164
هوامش حذرة على أوراق الخليل
أَيَرْضَى الشِّعرُ أَنْ يَبْقى أَسِيراً
تُعذّبهُ مُحاصرةُ الخليلِ
وأغلالُ الوليد أبي عبادةْ
ويبقى كاهناً من عصر عَادْ
تلاشتْ في ملاحه الأمانِي
فلا شقاء،
يلوح بناظريهِ ولا سعادةْ
تَمُرّ به الليالي وهي نشوى
فيهرب عن مسيرتها
بعيداً
ويغرسُ مرفقيه على وسادةْ
وترقص حوله الأفراح شوقاً
فيَرْتَسِمُ التعجّب في خطاه
وتضحكُ في مُحيّاه البلادةْ
فينسى نفسَهُ
وينسى عصرَهُ
ويقوم يتلو
تراتيلَ التنطّعِ والزهادةْ
وينبشُ مقبرةً قديمةً
ليُلْقِي في مسامعنا قصيداً
وشعراً قيلَ في "عام الرمادةْ"
***
أَفِيقُوا أيُّها الشُّعَراء إنَّا
مَلَلْنَا الشِّعْرَ أغنيةً مُعادةْ
مَلَلْنَا الشِّعْرَ قيداً من حديدٍ
مَلَلْنَا الشِّعْرَ كيراً للحدادةْ
مَلَلْنَا الشِّعْرَ عبداً للقوافي
مَلَلْنَا الشِّعْرَ مسلوب الإرادةْ
مَلَلْنَا وصفَ كعب بن زهير
للون حمامة أكلتْ جرادةْ
ووقفةَ عنترة العبسي يوماً
يُعاتبُ في رُبا نَجد جوادهْ
وأوهاماً يُصوّرُهَا لقيس
شذا القيصوم في أردان غادةْ
نريدُ الشِّعرَ أَنْ يَنْزل إلَينا
يُخاطِبُنَا
يُحلّق في سَمَانَا
يُمارس بين أعيننا العبادةْ
نلوذُ بهِ
ونَهربُ من متاعبنا إليهِ
فيَلْقَانَا
وقد ألغى عنادَهْ
ولا يغضب
إذا ما قيلَ يوماً
بناتُ الشِّعرِ مارسْنَ الولادةْ
صبغنَ شفاههن بألف لونٍ
وألغينَ الخلاخل والقِلادَةْ
وارْتَدْنَ الفنادقَ والمقاهِي
ورافقنَ الطبيبَ إلى العيادةْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عواض الثبيتيمحمد عواض الثبيتيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1164
لاتوجد تعليقات