عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > السعودية > محمد الثبيتي > مساء وعشق وقناديل

السعودية

مشاهدة
804

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

مساء وعشق وقناديل

في انتظارِ المساءِ الخُرافيِّ
ترسُو مراكبنَا البابليّةُ
خفَّاقةَ الأشرِعَةْ
وريحٌ مُحمَّلةٌ بالضجيجِ
تُديرُ نُجومَ المجرّةِ حولَ
ضِفافِ الخليجِ
وتعبثُ بالصوتِ والماءِ والأمتعَةْ
***
سماءٌ مُلبّدةٌ بالغبارِ
وليلٌ يسوقُ فلولَ النهارِ
ويُفرِغُ من عَصَبِ الضوءِ
كأسَ الهوى المُترعَةْ
***
وجوهٌ لها قسماتُ المُحِبِّينَ
تَبْعثُ مِن رحمِ الكونِ برَّاقةً
كاللآلِئِ
ينجابُ من حولها الغيمُ
والليلُ والأقنعَةْ
***
كقامةِ عُملاقِ
تَمتدُّ هذي المفازة لاهثةً
شوقها يعبرُ الحلمَ
يَفْجأ صمت المسافاتِ
والأمد السرمديّ
عشقُهَا
يَمْتطِي فرحَ الأمسياتِ
وحزن الوطنْ
ومن حولها يتألَّقُ وجهُ
الفراغِ
ورائحة الشمسِ والطينِ
تنشقّ عنها جراح المدينةِ
هنا أيُّها الزمن المتسرّبل بالوهمِ
تأتي البراعم مُثقلةً بالسؤالِ
وتولدُ كلّ الرياحينِ
مصبوغةً بدماء الطفولةِ
والموتِ
مشبوبةً بغرام الطقوسْ
وتبقى عروس الرمالِ
الجميلةِ
نحتاً بديعاً من العاجِ
والأبنوسْ
***
مساءً
مساءً
تضاءُ القناديل في الردهاتِ
وحول قباب المدائنِ
والوجد يختزل الأزمنةْ
مساءً
تمرّ السحابةُ
ينهمر الأفق اللازورديّ
نوراً
وناراً
وماءْ
وبحراً من الظمأ المتوهّج،
نحسو بقاياه
حينما يصدر عنه الرُّعاءْ
وحين يقول هجير المفازةِ
يا للسماءْ
ويا للربيع الجريءِ
الذي كان فيما مضى
هاجس الأنبياءْ
محمد الثبيتي
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الأربعاء 2010/12/01 11:57:00 مساءً
التعديل: الأربعاء 2021/03/24 02:05:54 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com