تاريخ الاضافة
الأحد، 22 أغسطس 2010 09:47:06 ص بواسطة المشرف العام
8 2702
لَأَبكِيَنَّ عَلى نَفسي وَحَقَّ لِيَه
لَأَبكِيَنَّ عَلى نَفسي وَحَقَّ لِيَه
يا عَينُ لا تَبخَلي عَنّي بِعِبرَتِيَه
لَأَبكِيَنَّ لِفِقدانِ الشَبابِ وَقَد
نادى المَشيبُ عَنِ الدُنيا بِرِحلَتِيَه
لَأَبكِيَنَّ عَلى نَفسي فَيُسعِدُني
عَينٌ مُؤَرَّقَةٌ تَبكي لِفُرقَتِيَه
لَأَبكِيَنَّ عَلى نَفسي فَيُسعِدُني
أَهلي وَمَن كانَ حَولي مِن أَحِبَّتِيَه
لَأَبكِيَنَّ وَيَبكيني ذَوّ ثِقَتي
حَتّى المَماتِ أَخِلّائي وَإِخوَتِيَه
لَأَبكِيَنَّ فَقَد جَدَّ الرَحيلُ إِلى
بَيتِ اِنقِطاعي عَنِ الدُنيا وَوَحدَتِيَه
يا بَيتُ بَيتَ الرَدى يا بَيتَ مُنقَطَعي
يا بَيتُ بَيتَ الرَدى يا بَيتَ غُربَتِيَه
يا بَيتُ بَيتَ النَوى عَن كُلِّ ذي ثِقَةٍ
يا بَيتُ بَيتَ الرَدى يا بَيتَ وَحشَتِيَه
يا نَأيَ مُنتَجَعي يا هَولَ مُطَّلَعي
يا ضيقَ مُضطَجَعي يا بُعدَ شُقَّتِيَه
يا عَينُ كَم عِبرَةٍ لي غَيرِ مُشكِلَةٍ
إِن كُنتُ مُنتَفِعاً يَوماً بِعِبرَتِيَه
يا عَينُ فَاِنهَمِلي إِن شِئتِ أَو فَدَعي
أَمّا الزَمانُ فَقَد أَودى بِجِدَّتِيَه
يا كُربَتي يَومَ لا جارٌ يَبَرُّ وَلا
مَولى يُنَفِّسُ إِلّا اللَهُ كُربَتِيَه
يَوماً أُقَلِّبُ فيهِ شاخِصاً بَصَري
تَميدُ بي في حِياضِ المَوتِ سَكرَتِيَه
إِذا تَمَثَّلَ لي كَربُ السِياقِ وَقَد
قَلَّبتُ طَرفي وَقَد رَدَدتُ غُصَّتِيَه
إِذ حَثَّ بي عَلَقٌ عالٍ وَحَشرَجَ في
صَدري وَدارَت لِكَربِ المَوتِ مُقلَتِيَه
أُمسي وَأُصبِحُ في لَهوٍ وَفي لَعِبٍ
ماذا أُضَيِّعُ في يَومي وَلَيلَتِيَه
إِنّي لَأَلهو وَأَيّامي تُنَقِّلُني
حَتّى تَسُدَّ بِيَ الأَيّامُ حُفرَتِيَه
ماذا أُضَيِّعُ مِن طَرفي وَمِن نَفسي
لِغَفلَتي وَهُما في حَذفِ مُدَّتِيَه
أَلهو وَلي رَهبَةٌ في كُلِّ حادِثَةٍ
وَإِنَّما رَهبَتي فَرعٌ لِرَغبَتِيَه
الرُشدُ يُعتِقُني لَو كُنتُ أَتبَعُهُ
وَالغَيُّ يَجعَلُني عَبداً لِشَهوَتِيَه
يا نَفسُ ضَيَّعتِ أَيّامَ الشَبابِ وَهَ
ذا الشَيبُ فَاِعتَبِري بِالشَيبِ عِبرَتِيَه
يا نَفسُ وَيحَكِ ما الدُنيا بِباقِيَةٍ
فَشَمِّري وَاِجعَلي في المَوتِ فِكرَتِيَه
لَئِن رَكَنتُ إِلى الدُنيا وَزينَتَها
لَأَخرُجَنَّ مِنَ الدُنيا بِحَسرَتِيَه
أَشكو إِلى اللَهِ تَضيِيعي وَمَسكَنَتي
أَشكو إِلى اللَهِ تَقصيري وَقَسوَتِيَه
وَاللَهُ وَاللَهُ رَبّي المُستَغاثُ بِهِ
وَاللَهُ رَبّي بِهِ حَولي وَقُوَّتِيَه
المالُ ما كانَ قُدّامي لِآخِرَتي
ما لَم أُقَدِّمهُ مِن مالي فَلَيسَ لِيَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2702