تاريخ الاضافة
السبت، 21 أغسطس 2010 09:32:29 ص بواسطة المشرف العام
3 3392
أَلا طالَما خانَ الزَمانُ وَبَدَّلا
أَلا طالَما خانَ الزَمانُ وَبَدَّلا
وَقَسَّرَ آمالَ الأَنامِ وَطَوَّلا
أَرى الناسَ في الدُنيا مُعافاً وَمُبتَلى
وَمازالَ حُكمُ اللَهِ في الأَرضِ مُرسَلا
مَضى في جَميعِ الناسِ سابِقُ عِلمِهِ
وَفَصَّلَهُ مِن حَيثُ شاءَ وَوَصَّلا
وَلَسنا عَلى حُلو القَضاءِ وَمُرِّهِ
نَرى حَكَماً فينا مِنَ اللَهِ أَعدَلا
بِلا خَلقَهُ بِالخَيرِ وَالشَرِّ فِتنَةً
لِيَرغَبَ فيما في يَدَيهِ وَيَسأَلا
وَلَم يَبغِ إِلّا أَن نَبوءَ بِفَضلِهِ
عَلَينا وَإِلّا أَن نَتوبَ فَيَقبَلا
هُوَ الأَحَدُ القَيومُ مِن بَعدِ خَلقِهِ
وَما زالَ في دَيمومَةِ الخَلقِ أَوَّلا
وَما خَلَقَ الإِنسانُ إِلّا لِغايَةٍ
وَلَم يَترُكِ الإِنسانَ في الأَرضِ مُهمَلا
كَفى عِبرَةً أَنّي وَأَنَّكَ يا أَخي
نُسَرَّفُ تَصريفاً لَطيفاً وَنُبتَلى
كَأَنّا وَقَد صِرنا حَديثاً لِغَيرِنا
يُخاضُ كَما خُضنا الحَديثَ بِمَن خَلا
تَوَهَّمتُ قَوماً قَد خَلَوا فَكَأَنَّهُم
بِاجمَعِهِم كانوا خَيالاً تَخَيَّلا
وَلَستُ بِأَبقى مِنهُمُ في دِيارِهِم
وَلَكِنَّ لي فيها كِتاباً مُؤَجَّلا
وَما الناسُ إِلّا مَيِّتٌ وَابنُ مَيِّتٍ
تَأَجَّلَ حَيٌّ مِنهُمُ أَو تَعَجَّلا
فَلا تَحسَبَنَّ اللَهَ يَخلُفُ وَعدَهُ
بِما كانَ أَوصى المُرسَلينَ وَأَرسَلا
هُوَ المَوتُ يا ابنَ المَوتِ وَالبَعثُ بَعدَهُ
فَمِن بَينِ مَبعوثٍ مُخِفّاً وَمُثقِلا
وَمِن بَينِ مَسحوبٍ عَلى حُرِّ وَجهِهِ
وَمِن بَينِ مَن يَأتي أَغَرَّ مُحَجَّلا
عَشِقنا مِنَ اللَذاتِ كُلَّ مُحَرَّمٍ
فَأُفٍّ عَلَينا ما أَغَرَّ وَأَجهَلا
لَقَد كانَ أَقوامٌ مِنَ الناسِ قَبلَنا
يَعافونَ مِنهُنَّ الحَلالَ المُحَلَّلا
رَكَنّا إِلى الدُنيا فَطالَ رُكونُنا
وَلَسنا نَرَ الدُنيا عَلى ذاكَ مَنزِلا
فَلِلَّهِ دارٌ ما أَحَثَّ رَحيلُها
وَما أَعرَضَ الآمالَ فيها وَأَطوَلا
أَبى المَرءُ إِلّا أَن يَطولَ اغتِرارُهُ
وَتَأبى بِهِ الحالاتُ إِلّا تَنَقُّلا
إِذا أَمَّلَ الإِنسانُ أَمراً فَنالَهُ
سَما يَبتَغي فَوقَ الَّذي كانَ أَمَّلا
وَكَم مِن ذَليلٍ عَزَّ مِن بَعدِ ذِلَّةٍ
وَكَم مِن رَفيعٍ كانَ قَد صارَ أَسفَلا
وَلَم أَرَ إِلّا مُسلِماً في وَفاتِهِ
وَإِن أَكثَرَ الباكي عَلَيهِ وَأَعوَلا
وَكَم مِن عَظيمِ الشَأنِ في قَعرِ حُفرَةٍ
تَلَحَّفَ فيها بِالثَرى وَتَسَربَلا
أَيا صاحِبَ الدُنيا وَثِقتَ بِمَنزِلٍ
تَرى المَوتَ فيهِ بِالعِبادِ مُوَكَّلا
تُنافِسُ في الدُنيا لِتَبلُغَ عِزَّها
وَلَستَ تَنالُ العِزَّ حَتّى تَذَلَّلا
إِذا اصطَحَبَ الأَقوامُ كانَ أَذَلُّهُم
لِأَصحابِهِ نَفساً أَبَرَّ وَأَفضَلا
وَما الفَضلُ في أَن يُؤثِرَ المَرءُ نَفسَهُ
وَلَكِنَّ فَضلَ المَرءِ أَن يَتَفَضَّلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي3392