تاريخ الاضافة
السبت، 21 أغسطس 2010 08:17:36 ص بواسطة المشرف العام
0 2823
حِيَلُ البَلى تَأتي عَلى المُحتالِ
حِيَلُ البَلى تَأتي عَلى المُحتالِ
وَمساكِنُ الدُنيا فَهُنَّ بَوالِ
شُغِلَ الأُلى كَنَزوا الكُنوزَ عَنِ التُقى
وَسَهوا بِباطِلِهِم عَنِ الآجالِ
سَلِّم عَلى الدُنيا سَلامَ مُوَدِّعٍ
وَاِرحَل فَقَد نوديتَ بِالتَرحالِ
ما أَنتِ يا دُنيا بِدارِ إِقامَةٍ
ما زِلتِ يا دُنيا كَفيءِ ظِلالِ
وَحُفِفتِ يا دُنيا بِكُلِّ بَلِيَّةٍ
وَمُزِجتِ يا دُنيا بِكُلِّ وَبالِ
قَد كُنتِ يا دُنيا مَلَكتِ مَقادَتي
فَقَرَيتِني بِوَساوِسٍ وَخَبالِ
حَوَّلتِ يا دُنيا جَمالَ شَبيبَتي
قُبحاً فَماتَ بِذاكَ نورُ جَمالي
غَرَسَ التَخَلُّصُ مِنكِ بَينَ جَوانِحي
شَجَرَ القَناعَةِ وَالقَناعَةُ مالي
الآنَ أَبصَرتُ الضَلالَةَ وَالهُدى
وَالآنَ فيكِ قَبِلتُ مِن عُذّالي
وَطَويتُ عَنكَ ذُيولَ بُردَي صَبوَتي
وَقَطَعتُ حَبلَكِ مِن وِصالِ حِبالي
وَفَهِمتُ مِن نُوَبِ الزَمانِ عِظاتِها
وَفَطِنتُ لِلأَيّامِ وَالأَحوالِ
وَمَلَكتُ قَودَ عِنانِ نَفسي بِالهُدى
وَطَوَيتُ عَن تَبَعِ الهَوى أَذيالي
وَتَناوَلَت فِكَري عَجائِبُ جَمَّةٌ
بِتَصَرُّفي في الحالِ بَعدَ الحالِ
لَمّا حَصَلتُ عَلى القَناعَةِ لَم أَزَل
مَلِكاً يَرى الإِكثارَ كَالإِقلالِ
إِنَّ القَناعَةَ بِالكَفافِ هِيَ الغِنى
وَالفَقرُ عَينُ الفَقرِ في الأَموالِ
مَن لَم يَكُن في اللَهِ يَمنَحُكَ الهَوى
مَزَجَ الهَوى بِمَلالَةٍ وَثِقالِ
وَإِذا اِبنُ آدَمَ نالَ رِفعَةَ مَنزِلٍ
قُرِنَ اِبنُ آدَمَ عِندَها بِسِفالِ
وَإِذا الفَتى حَجَبَ الهَوى عَن عَقلِهِ
رَشُدَ الفَتى وَصَفا مِنَ الأَوجالِ
وَإِذا الفَتى خَبَطَ الأُمورَ تَعَسُّفاً
حَمِدَ الهَرامَ وَذَمَّ كُلَّ حَلالِ
وَإِذا الفَتى لَزِمَ التَلَوُّنَ لَم تَجِد
أَبَداً لَهُ في الوَصلِ طَعمَ وِصالِ
وَإِذا تَوازَنَتِ الأُمورُ لِفَضلِها
فَالدينُ مِنها أَرجَحُ المِثقالِ
أَمسَت رِياضُ هُداكَ مِنكَ خَوالِياً
وَرِياضُ غَيِّكَ مِنكَ غَيرُ خَوالِ
قَيِّد عَنِ الدُنيا هَواكَ بِسَلوَةٍ
وَاِقمَع نَشاطَكَ في الهَوى بِنَكالِ
وَبِحَسبِ عَقلِكَ بِالزَمانِ مُؤَدَّباً
وَبِحَسبِهِ بِتَقَلُّبِ الأَحوالِ
بَرِّد بِيَأسِكَ عَنكَ حَرَّ مَطامِعٍ
قَدَحَت بِعَقلِكَ أَثقَبَ الأَشعالِ
قاتِل هَواكَ إِذا دَعاكَ لِفِتنَةٍ
قاتِل هَواكَ هُناكَ كُلَّ قِتالِ
إِن لَم تَكُن بَطَلاً إِذا حَمِيَ الوَغى
فَاِحذَر عَلَيكَ مَواقِفَ الأَبطالِ
اِحزُن لِسانَكَ بِالسُكوتِ عَنِ الخَنا
وَاِحذَر عَلَيكَ عَواقِبَ الأَقوالِ
وَإِذا عَقَلتَ هَواكَ عَن هَفَواتِهِ
أَطلَقتَهُ مِن خَينِ كُلِّ عِقالِ
وَإِذا سَكَنتَ إِلى الهُدى وَأَطَعتَهُ
أُلبِستَ حُلَّةَ صالِحِ الأَعمالِ
وَإِذا طَمِعتَ لَبِستَ ثَوبَ مَذَلَّةٍ
إِنَّ المَطامِعَ مَعدَنُ الإِذلالِ
وَإِذا سَبَحتَ إِلى الهَوى أَذيالَهُ
أَلقاكَ في قيلٍ عَلَيكَ وَقالِ
وَإِذا حَلَلتَ عَنِ اللِسانِ عِقالَهُ
أَلقاكَ في قيلٍ عَلَيكَ وَقالِ
وَإِذا ظَمِئتَ إِلى اِلتَقى أُسقيتَهُ
مِن مَشرَبٍ عَذبِ المَذاقِ زُلالِ
وَإِذا اِبتُليتَ بِبَذلِ وَجهِكَ سائِلاً
فَاِبذُلهُ لِلمُتَكَرِّمِ المِفضالِ
إِنَّ الكَريمَ إِذا حَباكَ بِوَعدِهِ
أَعطاكَهُ سَلِساً بَغَيرِ مِطالِ
ما اِعتاضَ باذِلُ وَجهِهِ بِلِسانِهِ
عِوَضاً وَلَو نالَ الغِنى بِسُؤالِ
وَإِذا السُؤالُ مَعَ النَوالِ قَرَنتَهُ
رَجَحَ السُؤالُ وَخَفَّ كُلُّ نَوالِ
عَجَباً عَجِبتُ لِموقِنٍ بِوَفاتِهِ
يَمشي التَبَختُرَ مِشيَةَ المُختالِ
رَجِّ العُقولَ الصافِياتِ فَإِنَّها
كَنزُ الكُنوزِ وَمَعدَنُ الإِفضالِ
صافِ الكِرامِ فَإِنَّهُم أَهلُ النُهى
وَاِحذَر عَلَيكَ مَوَدَّةَ الأَنذالِ
صِل قاطِعيكَ وَحارِميكَ وَأَعطِهِم
وَإِذا فَعَلتَ فَدُم بِذاكَ وَوالِ
وَالمَرءُ لَيسَ بِكامِلٍ في قَولِهِ
حَتّى يُزَيِّنَ قَولَهُ بِفِعالِ
وَلَرُبَّما ارتَفَعَ الوَضيعُ بِفِعلِهِ
وَلَرُبَّما سَفَلَ الرَفيعُ العالي
كَم عِبرَةٍ لِذَوي التَفَكُّرِ وَالنُهى
في ذا الزَمانِ وَذا الزَمانِ الخالي
كَم مِن ضَعيفِ العَقلِ زَيَّنَ عَقلَهُ
ما قَد رَعى وَوَعى مِنَ الأَمثالِ
كَم مِن رِجالٍ في العُيونِ وَما هُم
في العَقلِ إِن كَشَّفتَهُم بِرِجالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العتاهيةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2823