تاريخ الاضافة
السبت، 13 فبراير 2010 01:15:22 م بواسطة المشرف العام
2 6555
شاغِلِ القَلبَ هَوى عَذبِ اللُمَي
شاغِلِ القَلبَ هَوى عَذبِ اللُمَي
عَن هَوى لَيلى وَعَن حُبِّ لُمَي
بَدرُ تَمٍّ طَلَعَةِ الشَمسُ لَمّا
لاحَ مِم غُرَّتِهِ في الحُسنِ فَي
وَإِذا ما عَمَّها مِنهُ سَنى
تَغتَدي كَالخالِ في وَجهِ السُمَي
ساحِرُ الأَجفانِ يَحكي أَسَداً
وَغَزالاً وَمَهاةَ وَظُبَي
وَهِلالاً ثُمَّ يَبدو قَمَراً
ثُمَّ بَدراً وَظَلاماً وَضُوَي
وَصَفاهُ واصِفٌ في ناظِرِ ال
كَهلِ كَهلاً وَفُتَيّاً لِلفَتَي
وَعَنِ الحالِ الَّتي كانَ بِها
لَم يَحُلهُ كَونُهُ في حِليَتَي
ذو وَعيدٍ بِالقِلى يُخلِفُهُ
مِنهُ وَعدٌ بِاللِقا ما فيهِ لَي
قُلتُ لِلائِمِ فيهِ بِالرُشى
لَستُ أَسلو عَن هَوى هَذا الرُشَي
وَإِلى أَيِّ هَوىً أَبغي تُرى
حِوَلاً ما عِشتُ عَن هَذا الهُوَي
وَهوَ لي فَوقٌ وَتَحتٌ وَوَراً
وَأَمامٌ وَجَليسٌ عَن يَدَي
وَلِما فيهِ لِقَلبي شَفَّني
مَن لَمى فيهِ شِفاءٌ وَدُوَي
وَلَهُ مِنّي وَلاءٌ وَبَرا
في إِباءٍ حُبُّهُ مِن أَبَوَي
أَعحَمِيُّ الأَصلِ إِلّا أَنَّهُ
بِلِواءِ العَرَبِ وافى بِلُؤَي
وَاِنثَنى في بَيتِ كَعبٍ كَعبَةً
أُمَّها طَوعاً لَهُ آلُ عُصَي
وَإِلى أُمِّ القُرى أُمَّ القُرى
مِن أَقاصي الأَرضِ في دارِ قُصَي
وَرِجاً وَعَلى ضُمَّرِهِم
جاءَهُ مِن كُلِّ حَيٍّ كُلُّ حَي
فَبِمَغناهُ تَوَخَّتني المِنى
بَعدَ فَقري بِالغِنى عَن رَحلَتَي
مُذهِبُ الخَوفِ عَن الخَيفِ وَمَن
فَلَّ جَيشُ الفيلِ صَرعى في الوُدَي
مُرسِلُ النورِ إِلى أَبياتِهِ
داعِياً يُرشِدُهُم مِن بَعدِ غَي
حَلَّ بِالجَزعِ فَحَلّى دَوحَهُ
وَسَقى مِنهُ النَدا ذاكَ النُدَي
فَمُحَيّاهُ حَبا الضَوءَ الأَضى
وَحَيّاهُ أَلبَسَ الوَشيَ الأَشِي
وَبِطيبِ النَشرِ مِنهُ أَصبَحَت
طيبَةٌ تُطو إِلَيها الأَرضُ طَي
وَثَناياهُ الَّتي أَبدَت لَنا
مِنهُ ما أَخفَت ثَنِيّاتُ اللُوَي
وَإِلَيهِ يُرشِدُ الرَكبَ إِذا
شَذَّ عَنهُ النورُ مِنهُ وَالشُذَي
وَمُحَيّاهُ حَمِيّايَ بِهِ
وَعَلى الأَقسامِ أَعلى قِسمَي
ما ثَنى عَطفي عَلى أَعطافِهِ
في قُباهُ بِقُبا رَدُّ الرُدَي
وَهَواهُ تَركُ الأَتراكِ بِالن
نوقِ تَهوي نَحوَ جيرانِ النُقَي
وَاِستَرامَ الرومَ عَن مَورِدِها
تَستَميحُ الرَيَّ مِن غَدرانِ طَي
وَإِلى سَلعٍ وَنَجدٍ عَطَفَ ال
فُرسَ عَن قَمِّ وَبَلخٍ وَخُوَي
وَإِلَيهِ الهِندُ عَن قُبَّتِها
نَهَدَت تَطلُبُهُ عِندَ الخُبَي
وَاِستَهامَ الصينُ عَن أَنهارِها
بِسَرابٍ ظَنَّهُ الظامي مُوَي
فَسَعى جَداً فَلَمّا جاءَهُ
وَجَدَ النارَ بِهِ لَم تُبقِ شَي
وَرَأى المَوتَ لَدَيهِ فَاِنثَنى
مَيِّتاً في مَهمَهٍ ما فيهِ حَي
فَقَضى حَقَّ هَواهُ إِذا قَضى
فَعَلَيهِ نادِ في الأَحياءِ حَي
هَكَذا إِن شِئتَ أَن تَحيا فَمُت
أَو فَعِش مِيتاً شَقِيّاً يا غُبَي
قُبلَةٌ مِن تُربِ أَرضٍ مَسُّها
شِفاءٌ وَهيَ أَرضى قِبلَتي
وَبِهِ قَيدي ثَناني مُطلَقاً
وَسَراةُ الناسِ أَسرى في يَدَي
وَبَوَجدي فيهِ إِذ ضَيَّعَني
عَن وُجودي دَلَّني مِنّي عَلَي
وَالَّذي مِنهُ بِهِ هامَ الوَرى
أَثَراً عَيشاً بَدا في بُقلَتَي
فَجَلا عَن ناظِري الكَوكَبِ وَالبَد
رِ وَالشَمسُ بِهِ كَشفُ الغُطَي
وَنَفى مُحدَثَ ما شاهَدتُهُ
قِدَمٌ ثَبَّتَ فيهِ قَدَمَي
فَلِذا أَصبَحَ إِثباتي لَهُ
بِعَياني نَفيُ ما في ناظِرَي
وَالَّذي شاهَدتُ مِنهُ ظاهِراً
باطِناً أَصبَحَ بي في مَظهَرَي
شَرقُهُ الغَربِيُّ أَهداني إِلى
غَربِهِ في شَرقِهِ في مَشهَدَي
وَتُرَوّي فِكري في مَشهَدِ ال
غَيبِ مِنهُ عَنهُ أَقصى رُؤيَتَي
وَأَراني أَنَّ ما شاهَدتَهُ
عَلَمٌ ظِلٌّ لِما في عَلَمَي
وَلَقَد باسَطَني في خِلوَةٍ
أَصبَحَ البُسطُ بِها في قَبضَتَي
فَشِهِدتُ النَشأَةَ الأَولى بِها
فَاِنتَفى عَنّي المِرا في نَشأَتي
وَتَفاوَضنا حَديثاً حَسَدَت
كُلُّ أَعضائي عَلَيهِ أُذُنَي
وَبَدا لِيَ الغَيبُ مِنهُ بِالغَضا
بِالرِضى بَعدَ الثُرَيّا بِالثُرَي
وَأَجَدَّ الوَجدُ لِاِدِّكارِهِ
لِيَ مَنسِيَّ الأَماني بِمُنَي
قُلتُ هَل عوداً لِأَعيادِ الصَفا
قالَ كَي تَقضي وَتَقضي أَجَلَي
قُلتُ كَي تَشتَفي الآلامَ مِن
جَسَدي يُشفى فُؤادي قالَ كَي
قُلتُ بَعدَ القُربِ ما أَبعَدَني
عَنكَ قالَ الشَكُّ وَالرَدُّ عَلَي
قُلتُ فَالتَوبَةُ تَمحو زِلَّتي
قالَ لِلأَوبَةِ في الرَجعى تَهَي
وَسَأُبدي حِجَّتي بالِغَةً
بِنِداءٍ ظاهِرٍ مِن حُجَّتَي
وَتَرى غَيبِيَ في مَشهَدِهِ
بَضُحىً يَرفَعُ أَستارَ الدُجَي
يَومَ لا نَفَعُ إيمانُ اِمرِئٍ
بِيَ لَم يَستَجلِني في جَلوَتَي
قُلتُ غَيباً لَكَ كُلٌّ شَهِدوا
قالَ باغٍ شاهِدُ الغَيبِ لِدَي
قُلتُ ما أَغناكَ عَن عِرفانِهِم
قالَ ما أَفقَرَهُم فيهِ إِلَي
قُلتُ فَالتَكليفُ ما أَوجَبَه
قالَ تَكليفي أَعلى نِعمَتَي
إِذا بِهِ الجاهِلُ يُضحي عالِماً
وَبِزاكي أَجرُهُ يُمسي زَكَي
قُلتُ ما الحِكمَةُ في تَعذيبِهِم
قالَ عَدلاً حَقُّهُ ما فيهِ لَي
قُلتُ فَالرَحمَةَ يا مَن وَسِعَت
سِعَةُ الرَحمَةِ مِنهُ كُلَّ شَي
قالَ لَولا نَشرُها ما اِنبَسَطَت
بَعدَ بَسطِ الظُلمِ فيها نَفسُ حَي
قُلتُ مَولايَ مِنَ العَدلِ اِعفِني
وَاِرضي بِالفَضلِ مُمتَنّاً عَلَي
قالَ أَسلِم لي وَمِن ناري اِقتَبِس
وَاِنصُرِ الصابِئِ وَالهودَ إِلَي
وَعَنِ الإِشراكِ بِالتَوحيدِ لي
بِن وَبِالإِحسانِ عامِل والِدَي
وَبِأَيتامي اِحتَفِظ وَاِرغَب إِلى
صَفوَةٍ حَلّوا بِأَكنافِ الصُفَي
وَاِحجُجِ البَيتَ وَطُف سَبعاً بِهِ
وَاِقضَ فَرضي فيهِ وَاِقصِد عَلَمَي
وَعَنِ اللاتِ إِلى الذاتِ اِقتَرِب
ساجِداً لي فَهيَ أَقصى مَسجِدَي
وَإِلى العِزَّةِ لا العِزّى أَنِب
قانِتاً لي فِهيَ أَبهى صِفَتَي
وَمُناةَ الرَجسِ عَن داري اِقصِها
وَمِنَ الأَوثانِ طَهِّر كَعبَتَي
وَصَلاةَ اللَيلِ لا تَسهُ عَنِ ال
فَرضِ فيها فَهيَ القُربى إِلَي
وَبِصَونِ السِرِّ صُم عَمرُكَ لي
وَاِخفِني قَبلَ الدُعا عَن داعِيَي
وَاِقصِ مالاً ما تَزَكّى دَهرَهُ
بِالغِنى بي عَنهُ كَي تَدنو زَكِي
وَإِذا هاجَرتُ مَن هاجَرَني
بِالَّذي أَظهَرتَ لي زِيّاً بِزِي
وَاِجفُ مَن لي وُدَّ نَدّاً نَصَبوا
وَتَداعوا هُبُلاً أُعلي عَلَي
وَرَأَوا تَحريمَ ما حَلَلتُهُ
وَاِستَباحوا حُرَمي في حَرَمي
وَعُيونَ السوءِ لا تَقرَ بِها
فيها ما يَشوِيَ الأَكبادِ شَي
وَحَرامَ المالِ لا تَسعَ لَهُ
فَبِهِ الكانِزُ يُكوى أَيَّ كَي
وَاِرفُضِ البِدعَةَ وَالسُنَّةَ لا
تَعدُها عَدواً تَلَظّى بِلُظى
وَاِغدُ مُؤتَمّاً بِصِدّيقِ بَني
تيمَ وَاِبغِ الحَجِرَ تَلَظّى بِلُظى
وَبِعُثمانَ إِلى وَجهي اِتَّجِه
يَتَسَنّى لَكَ مِن وَجهي السُنَي
وَعَلِيٌّ بابُ جَنّاتِ العُلى
فَأتِ مِنهُ بِجَنِ داني جَنَّتَي
فَعَلى جَمعِهِمُ في جامِعي
كُلَّما صَلَّيتَ لي صَلَّ وَحَي
وَمَتى فَرَّقتَهُم فارَقتَهُم
بِالتَعامي مائِلاً عَن مِلَّتَي
وَشُهودي آلُ مِقدادٍ وَمِن
مِنهُم زَيدٌ وَمَن مِنهُم أُبَي
وَشُموسُ المَلَإِ الأَعلى وَأَق
مارَهُ أَسما وَأَروى وَرَقَي
وَأُمُّ إِسحاقَ وَسُؤلي زَينَبٌ
وَالمُنى ذاتُ الحَيا بِنتُ حُيَي
مَن فُؤادي عَن هَواهُم ما صَبا
وَبِهِم مازالَ مُذ كُنتُ صَبَي
وَلِعَمري مَن تَواخاهُ الهَوى
كَتَواخِيَّ لَهُم كانَ أُخَي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المكزون السنجاريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي6555