تاريخ الاضافة
الخميس، 11 فبراير 2010 08:14:33 م بواسطة المشرف العام
0 975
لَم أَقضِ في حَجِّكُم نَسكي وَلا تَفثي
لَم أَقضِ في حَجِّكُم نَسكي وَلا تَفثي
إِن لَم أَرُح هاجَراً لِلفِسقِ وَالرَفثِ
وَكَيفَ أَقِدُ إِحرامي لَدى حَرَمٍ
أَطَبتُموهُ عَلى شَيءٍ مِنَ الخَبَثِ
وَأَبتَغي في فَنا أَهلِ الصَفاءِ بَقاً
وَالقَلبُ مِنّي لِرُشدي غَيرُ مُنبَعِثِ
وَأَصحَبُ الشَعثَ طَوّافاً بِكَعبَتِكُم
ما لَمَمتُ لِإِلمامي بِها شَعثي
وَأَشهَدُ الرِقِّ مَنشوراً لِمَشهَدِكُم
بِناظِرٍ قَد طَواهُ المَوتُ في الجَدَثِ
وَحَقِّكُم ما رَأى الغَيبَ القَديمَ لَكُم
مَن زاغَ ناظِرُهُ عَن مَشهَدِ الحَدَثِ
كَلّا وَلا نالَ جَدَّ الوَجدِ ذو لَعِبٍ
رَأى بِأَفعالِكُم شَيئاً مِنَ العَبَثِ
ما الصَبُّ إِلّا الَّذي يَحيا بِكُم وَصِباً
وَيَلتَقي المَوتَ فيكُم غَيرَ مَكتَرِثِ
وَلَم يُنِل فيكُم الأَرواحَ راحَتَها
إِلّا اِجتِثاثُ دَواعيها مِنَ الجُثَثِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المكزون السنجاريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي975