تاريخ الاضافة
الخميس، 11 فبراير 2010 08:13:54 م بواسطة المشرف العام
2 2582
سَررتُ موهِناً نَحوي فَأَبدَت مَسَرَّتي
سَررتُ موهِناً نَحوي فَأَبدَت مَسَرَّتي
وَحَيَّت فَأَحَييتَني بِحُسنِ التَحِيَّةِ
وَمَنَّت فَمَنَّت في مَآبي إِلى الحِمى
فُؤادي بِوَصلِ الوَصلِ بَعدَ القَطيعَةِ
فَآيَسَني بَعدُ المَسافَةِ بَينَنا
وَتَقصيرُ نَضوُ السَعي مِن قُربِ أَوبَتي
وَأَطمَعَني في وَصلِها بَعدَ هَجرِها
تَفَضُّلُها المُحجوبُ عَن عَينِ مُنيَتي
وَإِن حَمَلَتني ناقَتي نَحوَ دارِها
وَصَلتُ وَإَلّا مُتُّ في دارِ غُربَتي
عَزيزَةُ وَصلٍ عَزَّني الصَبرُ بَعدَها
فَقابَلتُ عِزَّ الوَصلِ مِنها بِذِلَّتي
عَلَقتُ هَواها في الظِلالِ فَعَلَّقتُ
أَمانِيَّ في إِعراضِها بِمَنِيَّتي
وَما أَعرَضَت عَنّي وَحَقِّ وِصالِها
لِغَيرِ اِحتِرامي في الهَوى وَخَطيئَتي
وَلَو لَم تَرَ الإِخلالَ مِنّي بِحَقِّها
لِما مَنَعَتني الوَصلَ وَهيَ خَليلَتي
وَكُنتُ بِها وَالقَلبُ في قَبضِ بَسطِها
أَرى سائِرَ الأَكوانِ في قَبضِ بِسطَتي
فَأَمسَيتُ في لَيلِ الجَفا بَعدَ وَصلِها
أُرَدَّدُ في نارِ الجَوى بَعدَ جَنَّتي
إِذا أَخرَجتَني مِن لِظاها مَطامِعي
أُعادُ بِيَأسي وارِداً نارَ خيفَتي
فَكَم جَسَدٍ أَنضَجتُ في نارِ هَجرِها
وَتُبَدِّلُن مِنهُ جَديداً لِشَوقَتي
وَكَم كَرَّةٍ كَرَّت عَلَيَّ بُكورِها
تُرَدِّدُني في دَورَةِ بَعدِ دَورَةِ
وَحَزَّني عَلى ما فاتَ مِن زَمَني بِها
يُقَطِّرُ أَجفاني بِتَصعيدِ زَفرَتي
أَلَمَّت فَلَمَّت بِالأَسى شَعَثَ الأَسى
فَأَخلَقَ تَجديدُ الأَسى ثَوبَ جَدَّتي
وَأَشفَت بِما شَفَّت بِهِ الجِسمَ مِن ضَنّي
عَذولي عَلى وُجودي وَلَم تَشِفِ غِلَّتي
وَأَهدَت لِعَيني في المَنامِ خَيالَها
يُعاتِبُ جَفني بِالكَرى بَعدَ هَجعَتي
وَقالوا سَلَوتَ الحُبَّ قُلتُ
أَعوذُ بِالغَرامِ مِنَ السَلوانِ إِلّا لِسَلوَتي
فَساءَ فُؤادي بِالتَوَدُّعِ ساعَةً
وَرَدَّ سُروري بِالوُعودِ الجَميلَةِ
وَلَولا اِعتِلاقي في الهَوى بِوُعودِها
لَما سَلَّمَت مِن لَوعَةِ البَينِ مُهجَتي
دَنَت في عُلاها مِن حَضيضِ مَقامِيَ ال
لَذي هَبَطَت نَفسي بِهِ بَعدَ رَفعَتي
وَأَبدا عِتابي لُطفُها بي عَلى الرِضى
بِوَعرِ الفَلا مِن بَعدِ ظَلِّ الأَظَلَّةِ
وَلاحَت بِمَعناها لِعَينيَ صورَةً
وَما اِقتَرَنَت عِندَ الظُهورِ بِصورَةِ
وَما اِنتَقَلَت عَن كَونِ تَجريدِ ذاتِها
وَإِن شوهِدَت في حِليَةٍ مِثلَ حِليَتي
تَعَلَّبُ أَبصارَ الوَرى وَقُلوبَهُم
إِذا اِستَتَرَت بَعدَ الظُهورِ بِغَيبَةِ
لِيَعرِفَها في البَدوِ مَن كانَ عارِفاً
وَيُنكِرُها ذو الجَهلِ أَوَّلَ مَرَّةِ
وَتُظهِرُ في حالِ المُكافاةِ فَضلَها
عَلى عَدلِها في مُستَحَقَّ العُقوبَةِ
حَكاني عَلى طَورِ التَجَلّي صَفاؤُها
فَكانَت لِعَيني في جَلا العَينِ جَلوَتي
فَما شَهِدَتهُ العَينُ مَعنىً فَذاتُها
وَمِن هَيئَةٍ فَهيَ المِثالُ لِهَيئَتي
حَميتُ حِمى سَمعي بِها عَن عَواذِلي
بِصِدقِ مُوالاتي لَها وَحِمِيَّتي
وَعاصَيتُ فيها العاذِلاتِ وَلَيتَها
عَلى بَعضِ ما أَمَّلتُ مِنها مُطيعَتي
وَأَصبَحتُ مِن وَجدي بِها وَتَتَيُّمي
أَرى عَبدَها في الحُبِّ مَولىً لِنِعمَتي
وَوِفقاً غَدا قَلبي لَجامِعُ حُسنِها
فَأَضحى لَها مَنّي تَفاصيلُ جُملَتي
فَصُنتُ صَباباتي بِها عَن أَقارِبي
وَأَخفَيتُ أَمراضي بِها عَن أَطبَتي
وَما بُحتُ بِالمَستورِ تَحتَ خِمارِها
إِلى مائِلٍ في الحُبِّ عَن نَهجِ مِلَّتي
وَما الصَومُ في شَرعِ الهَوى غَيرُ صَونِ ما
تَحَمَّلَ الحُبِّ عَن كُلَّ مَيِّتِ
وَباعَدتُ فيها الأَقرَبينَ مَقارِباً
عَلى حُبِّها أَهلَ الشُعوبِ البَعيدَةِ
وَهاجَرتُ فيها الهاجَرَينِ لِحُسنِها
وَواصَلتُ فيها المولِعينِ بِلَوعَتي
وَجاهَدتُ فيها النَفسَ حَقَّ جِهادِها
بِصَبري عَلى ما سَرَّها مِن بَلِيَّتي
وَفي الصَومِ أَدَّيتُ الزَكاةَ لِأَهلِها
وَفي شَعبِهِم أَخرَجتُ في الفِطرِ فِطرَتي
وَقُمتُ بِأَحكامِ الفَرائِضِ ظاهِراً
وَأَتبَعتُها بِالنَفلِ بَعدَ الفَريضَةِ
وَوالَيتُ مَن والى ذَوِيَّها مُادِياً
عَلى الحُبِّ مَن عادى وَلِيَّ وَلِيَّتي
وَدُنتُ كَما دانَ الدُعاةُ لِحُسنِها
بِخَلعِ التُقى فيها وَلَيسَ التَقِيَّةِ
وَلَمّا تَمادَت بَينَنا مُدَّةُ النَوى
وَضاقَت بِحالي في التَباعُدِ حيلَتي
جَعَلتُ صَلاتي في الغَرامِ بِذِكرِها
إِلى وَصلِها بَعدَ القَطيعَةِ وَصِلَتي
وَطَهَّرتُ أَعضائي بِعِرفانِ مَن عَلى
مَراتِبُهُم في عالَمِ العِشقِ دَلَّتِ
وَوَجَّهتُ وَجهي في اِتِّجاهي لِوَجهِها
فَمِن حَيثُ ما اِستَقَبلتُها فَهيض قِبلَتي
إِلَيها أُصَلّي قانِتاً لِمُفيضِها
بِأَسمائِها الحُسنى التَثَبُّتِ
وَحينَ رَأى عُشّاقُ سَلمى تَسُنُّني
بِسُنَّتِها صاروا كَما شِئتُ شيعَتي
تَجَلَّت فَجَلَّت ظُلمَةَ السُخطِ بِالرِذى
وَحَلَّت فَحَلَّت مُرَّ عَيشٍ أَمَرَّتِ
فَأَقبَلَ إِقبالي بِها حينَ أَقبَلَت
وَأَدبَرَت لِما أَدبَرَت وَجهُ لِذَّتي
وَأَبدَت لَعَيني في دُجى السَترِ نارَها
لَيَكشِفَ عَنّي نورَها حُجبُ غَفلَتي
فَصِحتُ بِأَصحابي اِمكُثو عَلَّنا نَرى
هَدانا عَلى الأَنوارُ مِن نارِ عَلوَةِ
وَلَمّا نَزَلنا وادِيَ القُدسِ أَشرَقَت
عَلَينا شُموسُ الإِنسِ مِن بَعدَ وَحشَةِ
فَبَشِّرني بِالبِشرِ قَلبي وَعِندَما
دَعَتني بِعَبدٍ صِرتُ مَولىص لِرِفقَتي
فَلَبَّيتُ داعيها وَأَسرَعتُ نَحوَها
وَجِئتُ صَحابي مِن سِناها بِجَذوَةِ
وَما كُنتُ لضو لَم تَهدِني لِسَبيلِها
بِمُهدي الهَدى لِلناسِ مِن بَعدِ ضَلَّةِ
وَلَمّا وَرَجنا ماءَ مَدينَ حَبِّها
وَجَدنا عَلَيهِ لِلهُدى خَيرَ أُمَّةِ
يَذودونَ عَنهُ كُلَّ سالٍ عَنِ الهَوى
وَيَسقونَ مِنهُ كَلَّ صَبٍّ بِصَبوَةِ
فَنِلتُ بِهِم عَلّاً عَلى نَهلِ الهَوى
وَقَد كُنتُ أَرجو أَن أَفوزَ بِنَهلَةِ
وَمَلتُ عَلى رِيٍّ إِلى الظِلِّ اِبتَغى
غِنى الفَقرِ مِن ذاتِ العَطايا السَنِيَّةِ
مَحُجَّبَةٌ لِمّا اِختَلَفَت بِجَلالِها
عَنِ الوَهمِ أَبداها الجَمالُ لِمُلَتي
وَما اِحتَجَبَت عَنّي بِغَيري وَلا بَدَت
بِغَيرِ حِجابٍ عِندَما لي تَبَدَّتِ
فَأَثبَتُ في مَحوِ العَيانِ عَيانُها
بِنَفيِ حُدودِ الأَينِ في حالِ رؤيَتي
وَأَشهَدني غَيبي حُضوراً وَغَيبَةً
وَحاشا لَها مِن غَيبَةٍ بَعدَ حَضرَةِ
وَلَكِن كَلالُ الطَرفِ بِالسَقمِ في الهَوى
أَراني مَغيبي في شَهادَتِيَ الَّتي
وَإِن ضِياءَ الشَمسِ عِندَ طُلوعِها
لَمُحتَجِبٌ عَن كُلِ عَينٍ عَمِيَّةِ
وَشاهِدُ عَيني في عَياني لَذاتِها
كَذاتي شَهيدٌ في حُضورٍ وَغَيبَةِ
وَإِن كَذَبَ النَفسَ العَيانُ لِعَينِها
تَبَصَّرتُ في رُؤيا الكَرى بِرَوِيَّتي
وَأَيقَنتُ أَنَّ اللُطفَ مِنها دَنا بِها
خَيالاً لِعَيني بِالكَرى بَعدَ هَجعَتي
فَجَرَّدتُ مَعناها المُصَوَّرُ إِذا بَدا
كَصُورَةِ حَدِّ الأَينِ عَن كُلِّ صورَةِ
وَنَزَّهتُ عَن كَونِ المَكانِ كَيانَها
وَأَوصافَها عَن رُؤيَةِ الحَدَثِيَّةِ
وَأَعطَيتُ مَعناها التَقَدُّمَ في الهَوى
عَلى نورِها المَوصوفُ بِالأَزَلِيَّةِ
وَأَفرَدتُهُ مِن غَيرِ فَصلٍ وَلم أَقُل
مَعَ الوَصلِ إِنَّ النورَ غَيرَ المُنيرَةِ
أُقيمُ لَها وَجهَ الزَمانِ مُصَلِّياً
بِتَوجيدِها في ذاتَها الصَمَدِيَّةِ
وَأَثبَتُ في المِثلِ الظُهرورَ إِذا اِخ
تَفى المِثالُ وَأَنفي مَزجَهث بِالهَوِيَّةِ
وَأَنكَرُ مِن لَيلى الحُلولَ بِحَلَّةِ
تَرحَلُها عَنّا مَطايا المَنِيَّةِ
وَلَستُ كِمَن أَمسَى عَلى الحُبِّ كاذِباً
مُضِلّاً لِأَصحابِ العُقولِ السَخيفَةِ
يَمينُ عَلى الجُهّالِ مِن عُصبَةِ الهَوى
بِنَسبَتِهِ في الحُبِّ مِن غَيرِ نِسبَةِ
وَيوهِمُ وَصلاً مِن سُلَيمى وَقَد رَمى
بِهِ التيهُ عَنها مُبعِداً بِالرَمِيَّةِ
وَيَزعُمُ طَوراً أَنَّهُ عَينُ عَينُها
وَيُنكِرُ طَوراً أَنَّها فيهِ حَلَّتِ
وَيُمسي لَها عَبداً بِدَعواهُ في الهَوى
وَيُصبِحُ مَولاها بِغَيرِ مَزِيَّةِ
فَيَجمَعُ ما بَينَ النَقيضَينِ جَهلُهُ
وَذاكَ مُحالٌ في العُقولِ الصَحيحَةِ
وَيَعدِلُ عَن عَدلِ الهَوى بادٍ عائَهُ ات
تِحاداً لِأَعيانِ الوُجودِ الكَثيرَةِ
وَكَيفَ يَصِحُّ الإِتِّحادُ وَشاهِدُ ال
عَيانِ عَلى الأَضدادِ بَعضُ الأَدِلَّةِ
وَما الحَقُّ إِلّا ما أَقولُ فَإِن تُرِد
زَوالَ الصَدى رُد في الغَرامِ شَريعَتي
وَخُذ في الهَوى عَنّي حَديثَ هَوى الَّتي
مُحسِنُها عَن أَلسُنِ الوَصفِ جَلَّتِ
بَديعَةُ حُسنٍ دَقَّ مَعنى جَمالِها
وَعَنها بَدَت كُلُّ المَعاني الدَقيقَةِ
قَضى جودُها فَيضَ الوُجودِ فَأَظهَرَت
مَشيئَتُها قِدماً حِجابَ المَشيئَةِ
فَقامَ لَهُ مِن نورِهِ بابُ رَحمَةٍ
بَدَت عَنهُ ذاتَ الرُتبَةِ الأَلفِيِّةِ
فَكانَ بِهِ كَونُ النَقيبِ وَعَن سَنا
نَقيبُ الهُدى صارَ اِنتِجابُ النَجِيبَةِ
وَعَنهُ بَدا مُختَصُّ عالَمِ قُدسِها
وَعَنهُ تُبَدّى مُخلِصٌ في المَحَبَّةِ
وَمُمتَحَنُ الحُبِّ الَّذي كَونُهُ بَدا
بِمَخلِصِها أَبدى الفُطورَ لِفِطرَتي
وَأَتقَنَ بِالإِقدارِ مِن رَبَّةِ الخَبا
صَنائِحَ ما شاءَت بِغَيرِ رُوِيَّةِ
بِدَورٍ بَدَت مِن غَيرِ نَقصٍ لِهَديِنا
إِلى عودِ أَعيادِ اللِقا كَالأَهِلَّةِ
وَأَبدَت سِراراً في العُيونِ وَلَم تَزَل
عَلى الأَوجِ في أُفُقِ البُروجِ العَلِيَّةِ
وَلَم تَسكُنِ الأَجسامِ عِندَ ظُهورِها
لِأَبصارِنا بِالصورَةِ البَشَرِيَّةِ
وَلا خَذَلتُ بِالقَهرِ بَعدَ اِنتِصارِها
وَلا عَجَزَت في ذاتِها بَعدَ قُدرَةِ
أَدِلَّةُ قَلبي في هَوى مَن بِحُسنِها
عَلى حُسنِها كُلُّ الأَدِلَّةِ دَلَّتِ
وَلَو لَم تَكُن عَينَ الدَليلِ لِعَينِها
وَحُجَّتِها لَم تُبدِ فيها مَحَجَّتي
وَلَستُ دَعِيّاً بِاِنتِسابي إِلى الهَوى
وَقَد ثَبَتَت عِندَ المُحبّينَ نِسبَتي
فَإِن شِئتَ أَن تَحظى بِحَلَّ رُموزِما
عَقدتُ عَلَيهِ في الغَرامِ عَقيدَتي
فَلُذ بِأَمينٍ لِيَميلُ عَنِ الهَوى
يُبِن لَكَ بَعدَ الغَيِّ رَشدَ طَريقَتي
فَإِن تَغدُ مَولوداً لَهُ رُحتَ والِداً
لِنَفسٍ بِمَفهومِ الغَرامِ تَزَكَّتِ
وَمَن قَطَعَ الأَميالَ في حُبِّ عُلوَةٍ
تَناهى إِلى ميقاتِ أَهلِ المَحَبَّةِ
وَلِما يَنَل عِنَ الوِصالِ وِصالَها
مُيَمِّمُها إِلّا بِعَقرِ المَطِيَّةِ
وَما الحَجُّ في شَرعِ الهَوى غَيرَ صورَةٍ
تُعَبِّرُ عَن كَونِ المَعاني الخَفِيَّةِ
سَبيلَ الهُدى لِسالِكينَ سَبيلَهُ
وَأَميالَهُ وَأَقمارِ شَمسِ الأُبُوَّةِ
وَخَيرُ دَليلٍ لِلرَشادِ دَليلُهُ
وَصُحبَتِهِ لِلمُهتَدي خَيرُ صُحبَةِ
وَزادَ التُقى عِندَ المُحِبّينَ زادَهُ
وَمَركوبُهُم فيها مَطايا العَزيمَةِ
وَمَشعَرُهُ المَستورُ عَن غَيرِ شاعِرٍ
بِما اِقتَرَحَتهُ بِالغَرامِ قَريحَتي
وَفي حِجرِهِ حَجرٌ عَلى كُلِّ لائِذٍ
بِهِ أَن يُوالي عُصبَةَ العَصَبِيَّةِ
صَفاهُ صَفاءُ القَلبِ مِن كَدَرٍ بِهِ
وَمَروتُهُ فيها كِمالُ المُروءَةِ
وَزَمزَمَهُ ميمٌ طَميسٌ بِمائِها
يَزيلُ الصَدى عَن كُلِّ نَفسٍ زَكِيَّةِ
وَكَعبَتُهُ ميمٌ بِنارِ بَياضِها اس
تَعَدَّت لِإِبصارِ الجَمالِ بَصيرَتي
وَغايَتُهُ عَن غايَةِ الحُسنش ظاهِرٌ
لِباطِنِهِ المَحجوبُ عِن كُلِّ مُقلَةِ
وَإِنّي لَمِمَّن حَجَّ كَعبَةَ حُسنِها
وَأَكمَلَت حِجّي في هَواها بِعُمرَتي
وَفي عَرَفاتِ الوَصلِ عَرَّفَني الهَوى
مَقامَ اِزدِلافي في الغَرامِ بِزُلفَتي
وَإِنّي لَفي أَوجِ الغَرامِ بِحُبِّها
وَإِن سَفَّهُ الجُهّالَ بي نَقصُ رُتبَةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المكزون السنجاريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي2582