تاريخ الاضافة
الخميس، 11 فبراير 2010 08:05:35 م بواسطة المشرف العام
3 3363
لِعِلوَةَ دونَ العاشِقينَ حِجابُ
لِعِلوَةَ دونَ العاشِقينَ حِجابُ
وَبابٌ إِلَيهِ بِالسُجودِ أَنابوا
وَعَقدٌ وَثيقٌ لا يُحَلُّ وَذِمَّةٌ
لَها شاهِدٌ بِها وَكِتابُ
فَإِن أَنكَرَ العُذّالُ وَجدي بِحُبِّها
فَما ذاكَ إِلّا أَن حَضَرتُ وَغابوا
عَرَفتُ فَآثَرتُ الهَوى وَبِجَهلِهِم
بِمَعرِفَتي لي بِالصِبابَةِ عابوا
وَشاهَدتُ أَوصافَ الكَمالِ لِوَجهِها
وَلم يَثَنى عَمّا شَهِدتُ نِقابُ
وَلي وَلَها بَينَ الظِلالِ تَواصُلٌ
بِغَيرِ مِزاجٍ وَالجُسومُ تُرابُ
زَمانَ الرِضى مِنها عَلَيَّ وَلَيتَها
يَدومُ رِضاها وَالأَنامُ غِضابُ
وَبِالحَمسَةِ الأَكوانُ ما زِلتُ سالِكاً
إِلى كَونِها المائِيِّ وَهوَ عَبابُ
وَفي كَونِها النَورِيِّ شاهَدتُ نارَها
بِغَيرِ حِجابٍ وَالمِثالَ حِجابُ
وَما حَجَبتَني عَن مَلالٍ وَإِنِّما
لِمَعنىً لِأَهلِ العِشقِ فيهِ جَوابُ
وَإِن أَبعَدَتني بَعدَ قُربي فَإِنَّ لي
إِلَيها وَإِن طالض الزَمانُ إِيابُ
وَإِن ظَنَّ صَحبي أَنَّ قَصدي غَيرَها
فَغَيرُ الَّذي سَمَّيتُ لَيسَ يُصابُ
وَمِن أَينَ لي عَنها وَفي جَوِّ دارِها
ذَهاني كَما ظَنَّ الغُواةُ ذَهابُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المكزون السنجاريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي3363