تاريخ الاضافة
الخميس، 11 فبراير 2010 08:02:55 م بواسطة المشرف العام
0 1035
أَيُّ طَبٍّ لِداءِ دارٍ حِماها
أَيُّ طَبٍّ لِداءِ دارٍ حِماها
وِردُهُ يورِدُ الحِمامَ الطَبيبا
وَلِذا ذاتُها فَتَيكينُ آلا
مٍ وَلَولا الآلامُ لَم تَلقَ طيبا
وَالَّذي تَقتَنيهِ مِنها وَلَم
تَسلُبُهُ فيها مِنهُ تُرى مَسلوبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المكزون السنجاريغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1035