تاريخ الاضافة
الخميس، 20 أكتوبر 2005 06:06:10 م بواسطة حمد الحجري
0 991
تَولَّى اليَومَ ميخائيلُ عَنَّا
تَولَّى اليَومَ ميخائيلُ عَنَّا
بِغَضِّ شَبابِهِ الزاهي الرَطيبِ
فَتىً كَالسَيفِ أُغمدَ في تُرابٍ
وَلَكن بَعد تَجريحِ القُلوبِ
أَقامَ شجاً لآلِ المَجدَلاني
بِهِ بَيروتُ رنَّت بِالنَحيبِ
وَحَلَّ هُنا ضَريحاً قَد سَقَتهُ
عُيونُ الناسِ بِالدَمعِ الصَّبيبِ
لِذَلِكَ كُلّ ما وافاهُ أَرِّخْ
يَنوحُ بِهِ عَلى مَوتِ الغَريبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث991