تاريخ الاضافة
الأحد، 2 سبتمبر 2007 09:18:32 ص بواسطة الأقستان
0 1821
أَبا مُسلمٍ ما طُولُ عَيْشٍ بِدَائمِ
أَبا مُسلمٍ ما طُولُ عَيْشٍ بِدَائمِ
ولا سَالِمٌ عما قليلٍ بسالِم
على المَلِكِ الجَبَّارِ يَقْتَحِمُ الرَّدى
ويصرعهُ في المأزق المتلاحم
كَأنَّكَ لم تَسْمَع بقتل مُتَوَّج
عظيمٍ ولم تسمع بفتك الأعاجم
تَقَسَّمَ كسرى رَهْطُه بسيوفهم
وأَمسَى أبو العباس أَحلامَ نَائِم
وقد كان لا يَخْشَى انِقلابَ مَكِيدَة ٍ
عليه ولا جري النحوس الأشائم
مقيماً على اللذات حتى بدت له
وجوهُ المنايا حَاسِرَاتِ العَمَائِم
وقَد تَرِد الأَيامُ غُرًّا وربما
وردن كلوحاً باديات الشَّكائم-
ومروانُ قد دارت على رأسه الرَّحى
وكان لما أجْرَمْتَ نَزْرَ الجَرَائِم
فأصبحت تجري سادراً في طريقهم
ولا تتَّقي أَشباه تلك النَّقائِم
تجردت للإِسلام تَعْفُو سَبيله
وتُعْرِي مَطَاهُ لِليوثِ الضَّراغِم
فما زلتَ حتى استنصر الدينُ أهله
عليك فعادوا بالسيوف الصوارم
فرم زوراً ينجيك يا ابن وشيكة ٍ
فلستَ بناج من مضيمٍ وضائم
لحَى اللَّه قوْماً رأَّسوك عليهمُ
وما زلْت مَرْؤوساً خبِيث الْمَطَاعِم
أقول لبسَّام عليه جلالة ٌ
غدا أريحيا عاشقاً للمكارم
من الهاشميين الدعاة ِ إلى الهدى
جِهاراً ومن يَهْدِيك مثلُ ابنُ هَاشم
سراجٌ لعين المستضيء وتارة ً
يكون ظلاماً للعدو المزاحم
إِذا بلغ الرأيُ المشورة فاسْتَعِن
بِرأي نصِيحٍ أونصِيحَة ِ حَازِمِ
ولا تَجْعل الشُّورَى عليك غَضَاضَة ً
مكانُ الخوَافِي قُوَّة ٌ لِلْقَوَادِم
وما خيْرُ كفٍّ أَمْسَك الغُلّ أخْتَها
وما خيْرُ سَيْفٍ لم يُؤَيَّدْ بِقائم
وخلِّ الهُويْنا للضَّعِيفِ ولاتكُنْ
نؤوماً فإنَّ الحزم ليس بنائم
وحارِبْ إِذا لم تُعْطَ إِلاَّ ظُلامَة ً
شَبا الحرب خيرٌ من قَبُول المظَالم
وأدن على القربى المقرَّبَ نفسه
ولا تشهدِ الشُّورى امرأً غيرَ كاتم
فإنك لا تَسْتَطْرِدُ الهَمِّ بالمُنى
ولا تبلغُ العليا بغيرِ المكارمِ
إذا كنتَ فرداً هرَّكَ القومُ مقبلاً
وإِن كنت أَدْنى لم تفُزْ بالعَزائِم
وما قرع الأقوام مثلُ مشيعٍ
أريبٍ ولا جلى العمى مثلُ عالمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشار بن بردغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1821