تاريخ الاضافة
الخميس، 30 أغسطس 2007 07:13:14 ص بواسطة الأقستان
0 563
سَمْعا أبا إسحق إنك ماجدٌ
سَمْعا أبا إسحق إنك ماجدٌ
وعلى حقوقِ المجدِ جِدُّ أمينِ
ماذا تقول إذا سُئِلْتَ مُحاسباً
والظالمونُ على شفا سجِيِّن
لِمْ نام جودُكَ عن ثوابِ مدائحٍ
جاءتكَ من رجلٍ مجيءَ يقين
وطفقتَ تُوعدُهُ بكلِ عظمة ٍ
لنميمة ٍ جاءتْ مجيءَ ظَنين
إن التثبّتَ والأناة َ على امرىء
عدلِ القضاءِ من السداد مكين
أيظلُّ مدحي في مقام مبارزٍ
وترى هجائي في مُغار كَمين
لا يُلْفِينَّك ذو الجلال مُحاولا
تَبْيينَ مَطْموسٍ وطَمْسَ مُبين
باللهِ أحلفُ أن ما حُدِّثْتَه
كذبٌ أرى حَبَلاً بغير جنين
أيهيجُ مثلي بأسَ مثلكَ بالخنا
كمُقارعِ الصَّمصام بالسكين
وهبِ الحقيقة َ كلَّ ما حُدِّثْته
أينَ السماحُ وقد أُعنْتَ بدين
أقِلِ العثارَ كما أقلتَ نظيرَهُ
والمسْ خُشونَة َ ما ملكتَ بلين
يا صاحبَ التَّمكين أدِّ زكاته
فالصفحُ خيرُ زكاة ِ ذي التمكين
ومتى شجاك مُهجَّنٌ فاغفِرْ له
حتى روحَ مكذَّبَ التهجين
فتكيده كيدَ المعاتِب مُحرِزاً
أجرَ المُقيلِ وأنتَ غيرُ غبين
أهدَى لك التهجينَ فانتدَبَتْ له
حِيل الكريم فصار كالتزيين
أعملتَ حلمَكَ في السفيه وجَهلِهِ
رحْبَ الجوانح صادق التوطينِ
وأبان ذلك إفكَ خصمِك فانثنى
وهو المَشينُ وأنت غير مشين
ولو انتقمتَ لكنتَ من أشهاده
ورفدتَ غَثَّ مقاله بسمين
إني لأعلمُ أن عندك نفثة
تَشفي السقيم ونفثة َ التنين
فعلامَ أعرِضُ للتي فيها الرَّدى
وأروغُ عن تلك التي تَشفيني
أَأوّاثِبُ الوزراءَ في ملكُوتِهِمْ
إنِّي إذاً لأوزَّة ُ الشاهين
ما مَنْ يُساق إلى انتجاعِكَ للندى
ممن يُساق كذا إلى التَّحْيين
أغرِبْ على الكُرماءِ في أكرومة ٍ
تلقى الرواة ُ بها ملوكَ الصين
ومن الغرائب في المكارم والعلى
صَبْرُ العزيز لسطوة ِ المسكين
والعفُو عن جانٍ ملكتَ عقابَهُ
طرفٌ من الإنشاءِ والتَّكْوِينِ
أَوَ ما يسرُّك أن تُشبَّهَ بالذي
يُحيي العظامَ وأنت غيرُ لعين
بل أنت في هذا التشبُّه فائزٌ
وبأن تُثاب عليه جدُّ قَمين
فاعفُ التي عرف الإله براءتي
منها وتلك شهادة ٌ تكفيني
وحلفت لا أرضى بعفوك وحده
حتى يُلذَّ من اللُّهى بقَرين
وحلفتُ لا أرضى قريناً واحداً
وليثنينَّ وأنت غير ضنين
وحلفتُ لا أرضى بذلك كلِّه
حتى يدومَ فلا زوال لحين
ولئن حلفتُ لمَا حلفتُ مغَرَّراً
ضَمَنْتَ يمينُك برَّ كلِّ يمينِ
ولئن وثِقْتُ لما وثقتُ مُخاطراً
ما استمسكت كَفِّي بغير متين
وضَمينُ نفسي طيبُ خيمك وحده
حَسبي به من دون كل ضمين
سيكون لي متنفَّساً لا كربة
ولذاكَ كنتَ بموضع العِرنين
لا لا أخافُكَ إن عدلَكَ مَأْمني
مما أخاف وصامنٌ تحصيني
قد كان بشْرٌ نال أوْساً بالأذَى
فعفا له وصغا إلى التهوين
وحباه خير حِبائِهِ فغدتْ به
وَجْناء تَغْشَى حدَّ كلِّ وجين
من بعدِ ما احتدَمَتْ عليه عصبة ٌ
حَرَّى تفورُ على ذَوِي التسكين
فذكتْ له نارانِ نارُ مطمطِمٍ
قَذَفٍ ونارُ مجمجم سجِّين
ولأنت أولى بالتجاوُزِ والندى
يا بنَ الملوكِ وساسة الآيين
لا يستفزُّكَ بالمكارمِ سُوقة ً
وأبوك أكرمُ دائنٍ ومَدين
دعْ ما أُريكَ من المحاسنِ واستشِرْ
عينيكَ في التقبيحِ والتحسين
أقِم العقوبة َ والمثوبة َ جانباً
وتخيَّر الحسناءَ في التدوين
لا يَسبقن إليَّ يا من لا يرى
شأوا له في المجد غير بطين
ومتى غدوتَ لديكَ شَرُّ صنيعة ٍ
فاعلم بأن الطَّول خير خَدين
بوّأْتني من حوت يونَس منزلا
ً فمتى أنوءُ بمنْبت اليقطين
دنيايَ ضيقٌ مذ سَخِطْتَ وَظُلْمَة ٌ
والموتُ يتبَعُ ذاك أو تُحبيني
ولديك للمكروب أوسعُ همّة ٍ
عَطْفاً وأنورُ غُرَّة ٍ وجبين
فأفِىء ْ عليَّ ظلالَ عطفِكَ
إنني في مظلم الأرجاء غير كنين
لا تَغْلُظَنَّ على امرىء ٍ لم يَجْتَرمْ
جُرماً وأنت أرقُّ مِن تشرين
لا يُفْسدَنّ ثناكَ زورُ مُزَوِّرٍ
وثناكَ نَشْرُ الوردِ والنَّسرين
لا تجعلنَّك عصبة ٌ عن ظِنَّة ٍ
حُزْني وأنت سرُورُ كل حزين
خذل الإلهُ لديك خاذل حجّتي
وأعان كلَّ معاضدٍ ومُعين
يا ليتَ شعْري كيف يصْنعُ كائدي
غَلِّي عليْهِ يَدَيْهِ بالتَّوهينِ
أيثيرُ من شعري دفين عيوبه
ولكل شعر مستثار دفين
أم يرتجي ألا يثيب خسيستي
عند النشيد بضعف ما يغنيني
فذرِ المُقَدَّر أن يخونك نظرة ٌ
فترى رصين القول غير رصين
أوَ ما درَى أن السماحة في الفتى
إغلاؤه ثمناً لغيرِ ثمين
خاب المؤمِّل فيك ظلمَ مؤملٍ
وإن استماح بهَيِّنٍ ومُهينِ
أغْنته ترجية ُ المُحال ولم يكن
بمسيِّر في البرِّ ركْبَ سفين
من رام سَكْر البحرِ عن طُرقاتِهِ
أرهنته بالعجز ألفَ رهين
ما لِلَّذِي قطعَ الشهادة َ كاذبا
مُنعَ الشهادة َ ساعة َ التلقين
ولكَ التفَطّن قبلَ كُل مُفَطَّنِ
ولك التبَيّن دونَ ذي التبيين
لا تزبرنَّ على الضعيفِ فربما
ظلم الزَّبيرُ فعاد رَجْعَ أنين
ولقد ترى الشعراء في عثراتهم
فتليهُمُ بإقالة ٍ تُرْضيني
وترى أُجاجَتَهُمْ مَعيناً سائغاً
لِطباع صِدْقٍ ساخَ فيه معيني
حُورُ المكارِم يَتَّمتْك وعِينُها
لا الشعرُ محفوفاً بحورٍ عين
لو كنتُ من مُتَحَنِّنيكَ وددتني
وقرنْتَ ذكر مَعاهدي بحنيني
لكن أَراني إذ حفتْك مسائلي
خشَّنْتَ صدركَ أيَّما تخشين
وكأنني بك شاكرٌ لك قائلٌ
إنَّ الكريمَ يلين للتليين
لاقيتُ إبراهيمَ يرجحُ في الندى
والحلم والتقوى بكل وَزين
خفَّت مَناهضهُ فخفَّ إلى العلا
ورسا بحلم كالجبالِ رزين
أعفى بحاجاتي وقد حمَّلْتُهُ
ما لا تُحمَّلُ خِلْقَة ٌ من طين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الروميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي563