تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 21 أغسطس 2007 04:59:49 م بواسطة الأقستان
0 575
عنَّفتُ شيخيْ في مواثبة ٍ
عنَّفتُ شيخيْ في مواثبة ٍ
تَواثباها وقد يَعْوَجُّ معتدلُ
فقلت للأكبر الألْحى هَبا لكما
الأذان وهذا المذهب الخطل
فقال نحنُ ديوك الله عادتُنا
أنا نؤذنُ أحياناً ونقتتلُ
لا سيّما عند خضبِ الشيخ لحيَته
ورأسه واختضابُ الشيخ منتصل
نحن الديوكُ بحقّ يومٍ ذلكُم
إذا بدت حمرة الحناء تشتعلُ
فإن أجدنا سفادَ السانحات لنا
فثَمَّ تقوى معانينا وتكتهل
فاعذرْ على ما ترى فينا فحِلفتنا
ديكية ٌ ليس فيها جانب دغلُ
وبين كلّ الديوكِ الأَن ملحمة ٌ
ليستْ بمعدومة ٍ ما حنَّت الإبل
فقلتُ لا بل يقولُ القائلون لكم
ديوك إبليس والأقوال تنتضِلُ
فيكم من الشرّ ما يزرى بخيركُم
فأين تذهبُ عنه أيُّها الثَّمِلُ
فقال أخطأت فالق الدينَ منتقلاً
إن كنت مما يسوءُ الدينَ تنتقلُ
إنَّ الأذان لَخيرٌ عندَ مسلمنا
قليلهُ لكثير الشر محتمل
والصالحاتُ بحكم الله معصِفة ٌ
بالصالحات وحكمُ الله يمتثَلُ
فسمّنا أفضلَ اسمينا فحقّ لنا
إن كنت ممن بثوب الذين يشتمل
فقلت أحسنت بل أحسنتما عملاً
وقدوة ً وأساءَ اللائم العجلُ
وقلت للدين إذ أُكّدتْ معادنُه
ودّع هريرة إن الركب مرتحل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الروميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي575