تاريخ الاضافة
الأحد، 27 مايو 2007 03:56:28 م بواسطة الأقستان
0 1257
أحمد الله نية وثناء
أحمد الله نية وثناء
غدوة بل عشية بل مساء
بل جميعاوبين ذلك حمدا
أبديا يطبِّق الآناء
حمد مستعظم جلالا عظيما
من مليكوشاكر آلاء
ملكٌ يقدح الحياة من المو
تى ويكفي بفضله الأحياء
صاغنا ثم قاتنا ووقانا
بالتي نتقي بها الأسواء
من بناء يكنُّناولبوسٍ
ودواء يحارب الأدواء
ثم أهدى لنا الفواكه شتى
والتحياتجل ذاك عطاء
عظمت تلكم الأيادي وجلت
فاذكر الموزواترك الأشياء
إنما الموز حين تمكن منهُ
كاسمه مبدلا من الميم فاء
وكذا فقده العزيز علينا
كاسمه مبدلا من الزاي تاء
فهو الفوز مثلما فقده المو
تلقد بان فضله لاخفاء
ولهذا التأويل سماه موزاً
من أفاد المعاني الأسماء
رب فاجعله لي صبوحا وقيلا
وغبوقا وما أسأت الغذاء
وأُرى بل أبتُّ أن جوابي
لاتُغالط فقد سألت البقاء
يشهد الله إنه لطعامٌ
خُرَّميًّ يغازل الأحشاء
نكهة عذبة وطعم لذيذُ
ساعدا نعمة إلى نعماء
وتخال انسرابه في مجار
يه افتراع الأبكاروالإغفاء
لو تكون القلوب مأوى طعامٍ
نازعته قلوبنا الأحشاء
إنني للحقيق بالشبع السا
ئغ من أكله وإن كان ماء
من عطايا أبي محمد المح
مود ظرفا وحكمة وسخاء
وجمالا منمَّقاوجلالا
ووفاء محققاوصفاء
ذلك السيد الذي قتل اليأ
س بأفضاله وأحيا الرجاء
سرنيبرنيرعاني كفاني
جازه السوءإنه ما أساء
وتخطته كل بأساء لكنْ
صادمت من ورائه الأعداء
وتعالت به سماء المعالي
أو ترى مجده السماء سماء
ملكا يلبس الطويل من العم
ر ويحظى ويجبر الأولياء
وأما والذي حباني بزلفا
ي لديهألية غراء
لأكدَّن للمدائح فيه
فكري أو أردها أنضاء
ومعاذ الإله لامدح يأتي
فيه كرها بل مُعفيا إعفاء
وترانا في مدحه كيف كنا
كالمعنى في أن يضيء الضياء
أي مصباح قادح زاد في الإص
باح نورا إن لم نكن جُهلاء
غير أنا نريغ بالمدح فيه
رفعة باسمه لنا وسناء
رُتَباً لم تَشد لنا مثلهاالآ
باءُ نرجو توريثها الأبناءَ
لا عدمناه ماجداً بلّغ الأ
بناء مجداً قد أعجز الآباء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الروميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1257