تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 أبريل 2007 03:25:31 م بواسطة الأقستان
0 1541
أعاذل لا أنام على اقتسار
أعاذل لا أنام على اقتسار
ولا ألقى على مولى وجار
سَأخْبِرُ فَاخِرَ الأَعْرَابِ عَنِّي
وعنه حين بارز للفخار
أنا ابن الأكرمين أباً وأماً
تَنَازَعَنِي المَرَازِبُ منْ طُخَارِ
نُغَاذَى الدَّرْمَكَ الْمَنْقُوطَ عِزًّا
ونشرب في اللجين وفي النظار
ونَرْكَبُ في الْفَرِيد إِلَى النَّدَامَى
وفي الديباج للحرب الحبار
أسرت وكم تقدم من أسيرٍ
يُزَيِّنُ وَجْهُهُ عَقْدَ الأَسَارِ
ككعبٍ أن كبسطام بن قيس
أصيبا ثم ما دنسا بعار
فَكَيْفَ يَنَالُني مَا لَمْ يَنَلْهُم
أعد نظراً فإن الحق عار
إِذَا انْقَلَبَ الزَّمَانُ عَلاَ بِعَبْدٍ
وسَفَّلَ بالبَطَارِيقِ الكِبَارِ
مَلَكْنَاكُمْ فَغَطَّيْنَا عَلَيْكُمْ
ولم ننصبكم غرضاً لزار
أَحِينَ لبِسْتَ بَعْدَ الْعُرْي خَزًّا
ونَادَمْتَ الكِرَامَ عَلَى الْعُقَارِ
ونلْتَ منَ الشَّبَارِقِ وَالْقَلاَيَا
وأعطيت البنفسج في الخمار
تُفَاخِرُ يَابْنَ رَاعِيَة ٍ وَرَاعٍ
بَنِي الأحْرَارِ حَسْبُكَ مِنْ خَسَارِ
لَعَمْرُ أَبِي لَقَدْ بُدِّلْتَ عَيْشاً
بعيشك والأمور إلى مجار
وكنت إذا ظمئت إلى قراح
شركت الكلب في ذاك الإطار
تُريع بخَطْبِهِ كِسَرَ الْمَوَالِي
وترقص للعصير وللمسار
وَتَقْضَمُ هَامَة َ الْجُعَلِ الْمُصَلَّى
ولا تعنى بدراج الديار
وتدلج للقنافذ تدريها
وُيُنْسِيكَ الْمَكَارِمَ صَيْدُ فَارِ
وَتَغْبِطُ شَاوِيَ الْحِرْبَاءِ حَتَّى
تَرُوحَ إِليه من حُبِّ القُتَارِ
وترتعد النقاد أو البكاعا
مُسَارَقَة ً وَتَرْضَى بالصَّغَارِ
وتَغْدُو في الكرَاءِ لنَيْلِ زَادٍ
وليْسَ بِسَيِّدِ القوْم المُكَاري
وفخرك بين يربوع وضب
عَلَى مِثْلِي مِنَ الحَدَثِ الْكِبَارِ
مقامك بيننا دنس علينا
فَلَيْتَكَ غائِبٌ في حَرِّ نَار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بشار بن بردغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي1541