تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 11 سبتمبر 2020 04:39:11 م بواسطة محمد شايع العسكرالسبت، 12 ديسمبر 2020 07:22:51 ص
48 278
سلام لسلمان
مَــلَأْنــا الــحـدودَ هـــواءً ومـــاءْ
وَآيَــــةُ حَـــدِّ الْـجَـنُـوبِ الــدمـاءْ
سَــلَامٌ لِـسَلْمَانَ مِـنْ كُـلِّ جُـرْحٍ
تَــوَطَّـنَ فِـــي أَعْــيُـنِ الـشُّـهَدَاءْ
وَنَـــحْــنُ الـــرجــالُ إذَا شِــــدَّةٌ
تَـــدِبُّ كــأنْ دَبّ فِـيـنَا الـرَّخَـاءْ
وَنَـحْـنُ الـرجـالُ وَنَـحْن الـرجالُ
وَحَــيْـث يَـــدُكُّ الْـعَـنَـاءُ الْـعَـنَـاءْ
***
مِـنْ الـرُّوحِ ثَارَت طُيُورُ حروفٍ
تَـصَـاعَد حُـبًّـا حُــرُوفُ الـهِجَاءْ
لَـــك الْـحَـبُّ وَرَدٌ يـلاعبُ غَـيْـمًا
وَيَـسْـكُنَ كُــلَّ اِغْـتِـبَاطِ الـرَّجَـاءْ
لَـك الْـعِيدُ سَـيْفٌ وَعَـبْدُ الْـعَزِيزِ
ومــلـحـمـةٌ نَــخْـلُها لِــلـسَّـمَـاءْ
كِــفــاحٌ وَعَـــزَمٌ وَنَــبْـلٌ وَفَــضْـلٌ
وَصَــبَــرٌ يُــذَلِّلُ كُــــلَّ الْــبَــلَاءْ
لَـــك الْـفَـجْـرُ حَـــزْمٌ وسـلـماننا
ورأسٌ إلى فخرنا والإبَاء
***
وَمَــن نُــور نُــورة يـنـجابُ نَــوْرٌ
وَإخــــوانُ نُـــورَة غيمٌ وَمَـــاءْ
تَـــأمُّ الـكـويـتَ فَـتَـخْـتالَ عَـــزّا
لــتـغـزلَ كُـــلَّ نَـخِـيـلِ العطاءْ
وَتَــمَـلأ عَــبْـدَ الـعـزيـز حِـجَـازًا
وَمجدا قَـدِيـمًـا بِـنَـجْـدٍ أَضَـــاءْ
***
وَمَــا ضَــاءَ سـلـمانُ لَا تـعـبروا
لـقدسِ الـخصالِ وطهرِ الضياءْ
وقــوفــاً بـسـلـمـانَ تـسـتـلهموهُ
أ منْ دُونِ سلمانَ كانَ الوفاءْ ؟
وَرَوْحُ الــسَّــلَامِ أَمِــيـرُ الـــرؤى
وبـعـث الْأَمَـانِـي وحلمُ البهاءْ
عِــظَــامٌ يَـسُـوسُـونَ أحْـلَاَمَـهُـمْ
وَيَـسـعـونَ فِـــي أثَـــرِ الْأَنْـبِـيَاءْ
لِــــــوَاءٌ تَـــدَفَّــق مِـــــنْ عِـــــزّةٍ
فَــنَـعَـمَ الــعـزازُ وَنِــعْـمَ الــلّـوَاءْ
قِــيَـامٌ عَــلَـى الــشَّـرْق يَـرْوُونَـه
حَـيَـاءً إذَا غَــاضَ فِـيـه الْـحَيَاءْ
وإنْ ذلّ قـــومٌ وَهُــمْ صَـاغِـرُونَ
فَــمَـن قـادتـي تـكـبرُ الـكـبرياءْ
***
وَقَــد بـايـعتكمْ جُـمُـوعُ الْـبُـرُوقِ
وعـرضـاتُ نَـجْدٍ وَشُــمُّ الـقِـباءْ
وبـايـعـكم كُـــلُّ نُبْلِ الــرِّجَـالِ
وَكُـــلُّ اِعْــتِـزازٍ بِـعَـيْـنِ الـنِّـسَاءْ
سَــعُــودِيَّــةٌ فَــــــاضَ قرآنُها
إلَــى الْـعَـالَمِين كـفـيضِ الـسّنَاءْ
بِــــلَادٌ حـبـاهـا الإلـــهُ ذمــامـا
وَمِــنْ كُــلِّ فَـضْـلٍ عَـلَـيْهَا أَفَــاءْ
فَــمَـاذَا يظنُّ بِـهَـا الـمـرجفونَ
وَمَــاذَا يظنُّ بِـهَـا الْأَشْـقِيَاءْ ؟
***
سَــعُــودِيَّـةٌ رغـــــمَ أَضْـغَـانـهـم
وَرَغَـــم الـنّبـاحِ وَرغَـــمَ الـثـغاءْ
أتــدعــو الــشـعـوبُ لـحـكـامِـها
كَـمَا حاطَ آلَ السعودِ الدعاءْ ؟
وآلُ الــخـوارجِ مَـــا يـفـقهونَ ؟
وَهُــم يَـفْقَهُون الأمـامَ الـوراءْ !
سَـعُـودِيَّةٌ تَـعْشقُ الْـمَجْدَ عِـشْقًا
وَتَـأْبَـى سَـبِـيلًا إلَــى الانْـحِـنَاء
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد شايع العسكرمحمد شايع العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح278
لاتوجد تعليقات