عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > السعودية > محمد شايع العسكر > فَيَا دَاءً وَ لَيْسَ لَهُ دَوَاءٌ و يَا جُرْحًا وَ لَيْسَ لَهُ طَبِيبُ

السعودية

مشاهدة
68

إعجاب
8

تعليق
0

مفضل
1

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

فَيَا دَاءً وَ لَيْسَ لَهُ دَوَاءٌ و يَا جُرْحًا وَ لَيْسَ لَهُ طَبِيبُ

وحَيْنَ غُرُوبِكَ اِنْطَفَأَتْ قُلُوبُ
عُيُونُ ضِيَائِهِا الْقَمَرُ الْحَبِيبُ
رَأَيْتُ أَبِي تَنَزَّلَ مِنْكَ قَطْرًا
فأرْجفَ ثَائِرا مِنِّي النُّضُوبُ
نَأَى الْقَمَرَانِ يَا وَجَعَ اندثاري
و لَا شَيْءٌ بِنَأيِهما قَرِيبُ
ومَا أَرْضٌ بِلَا قَمَرٍ وشَمْسٍ
سِوَى مَوْتٍ يُسَدِّدُهُ الْغُرُوبُ
فَيَا دَاءً وَ لَيْسَ لَهُ دَوَاءٌ
و يَا جُرْحًا وَ لَيْسَ لَهُ طَبِيبُ
رحَلتُم، والدُّموعُ لَنَا لِسَانٌ
و كُلُّ حَدِيثِكُمْ صَمْتٌ عَجيبُ
يَطَالُ الْحُزْنُ فِينَا كُلَّ نَبْضٍ
فَأَيَّ غَرَائِزِ الدُّنْيَا تَطِيْبُ؟
أ مُرْتَحِلٌ يَبَابُ الليلِ عَنَّا
و حَازِمَةٌ حقائبَها الْخُطُوبُ؟
وَ يَا عَمَّاهُ كَيْفَ وَجَدْتَ رَبًّا
بِهِ مَا عِشْتَ ظَنُّكُ لَا يَخِيْبُ؟
وهَلْ أَبْلَغَتَ عِطْرَ أَبِي رَجَاءً
لِتُنْثَرَ فِي دَمِي مِنْهُ الطُّيوبُ؟
محمد شايع العسكر

عند الرحيل كان عمي عمر بن محمد شايع آل عسكر - رحمه الله الذي توفاه الله في 10 جمادى الآخرة 1441جوار الحرم المكي الشريف أشد شبها بأبي - فكأني قبلتهما معا،وقد ورد ذكرهما معا في هذه المرثية لقرب زمن وفاتهما وتشابهما في أمور وفضائل نسأل الله أن تكون شافعة لهما ونسأله أن يتجاوز عنهما ويغفر لهما وأن يجعل مثواهما في عليين.
التعديل بواسطة: محمد شايع العسكر
الإضافة: الأربعاء 2020/08/05 08:36:53 صباحاً
التعديل: الخميس 2021/01/14 11:48:49 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com