تاريخ الاضافة
الأربعاء، 17 يونيو 2020 07:12:37 ص بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 69
يا ابنةَ العشرين
يا ابنةَ العشرين إنـي
لـم أزل في الـحُـِّب حياًّ
فانسَيِ الستين مِنِّـي
و اسألي القلبَ الفَتِيا
لـم يزل قلبـيْ صغيراً
يـحملُ النبضَ الشجيا
غصنُ عمري لـم يزل في
ساقِه غضاًّ طريا
يُنتِج الأزهارَ منها
عطرُها يشذو زكيا
فاسألي إن شئتِ عني
تسمَعي القولَ الرضيا
و اسألي مَن كان بين النـَّ
اسِ صدِّيقاً تقيا
يـُخبِرنْكِ اليومَ إنِّـي
كنتُ إنساناً سويا
لـم يزل قلبـي لـِمَن أحـ
بَبتُها إِلفاً وفيا
طيِّعاً مِن غير ذُلٍّ
لـم أكن يوماً عَصِيَّا
لـم أكن للإلفِ مهما
كان مِن أمرٍ نسيا
أذكرُ الـمعروفَ مهما
وقتهُ أمسَى قَصيا
باذلاً مِـمَّا حبانـي الـ
ــلهُ مِن فضلٍ سخيا
لـي بأرض الـحُبِّ حقلٌ
و الـجنـَى يبدو زهيا
فاركبـي للحقلِ إنِّـي الْـ
يومَ هيَّأتُ الـمَطيا
و اقطِفي مِـمَّا على الأغـ
صانِ مِـمَّا شئتِ شَيا
و لْتَنالـي منه أكلاً
تعرِفـي الطعمَ الشهيا
لـم يكن إلاكِ شخصاً
بالذي عندِي حَريا
فاسـمعينـي يا ابنةَ العشـ
رين، قلبـي قد تـهيا
و ادخلي ستينَ عمري
و امكثي فيها مَلِيا
تاريخ القصيدة: الأربعاء 25 شوال 1441 الموافق 17 يونيو 2020
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح69