تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مارس 2007 01:33:41 ص بواسطة محمد أسامة
0 1284
الحياه مش كدا
الحياه مش كدا
تتهز اللنض وتفضى الكراسى
وتبقى الشمعتين زى غفر التُرب
ها يسيل على التُلّى عَرق مِصفِر
تشاشى للرايحين وللجايين تغرق عنيك فى غُرزِة الخُدَاديه ..
لحد مايداريها القطن
هنا
ها تعرف مفاتيح جديده لهواك
وأقفال ها تترشق حواليك
دا درج مكتبتك .. دولابى .. طشت الغسيل
وها تقسِّم الكوبيات نفسها
للشاى .. للميه .. للضيوف العُزاز .. للدوا .. يتحطو جوه النيش
إيدك ها تتمد بعفويه تحت بزازها ، وهاتجرّب طريقه جديده ...
لدعك الحلمات بقشر لمونه معصوره من شويه ، ها تفتكر أحزانك الكتير و حاتعِب من بكاك ، وها تحس بالوحده اللى بترقع لك طراطيف مشاعرك ، أكيد راقبت فرحة إصحابك وشماتة المحرومين ، وعرفت دلوقت إنهم بيحسدوك ، عندك حمام لوكس وعروسه ها تدعك لك ضهرك بالليفه ، وأوضه ها ترص على رفوفها شرايطك وحبة حاجات يافطه لأى زاير إنك فولكلورى أصيل ومودك وابن حِنت وبتعرف الكُفت ، فتفرح بكتر الألقاب اللى نازله ترف عليك زى المطر ، ولأول مره ها تظهر قدامك علامات على إنك ضد التقسيم الصارم للراجل والست ، وهاتعرف إن راقات م الخيبه والعته النسوانى هايزيد ويزيد لحد ماتعلى طبقات الجرانيت فى جبال الراجل اللى مازال حابب شنبات المرجله اللى يقف عليها صقرين
هاتغيم عنيك فى الركن الضلمه
وهاتتلخبط كل الأسلاك
القمصان النايلو والبنطلونات الترجال
البز الناعم أبو حلمه طويله والإيد الشرشره اللى بترش الحنيه
الكلام والإشارات والضل
هاتتسحب تاخد ريق من عسل المجاملات اليوميه
- أهلاً أهلاً
- نورتونا
ها توزّع آخر فضا فى روحك ع المعجبين بعنيك
والمعجبين بقمصانها الشفتشى وبخفة روحها
وها تنتظر على آخر باكيه فى حدوتك
يمكن تكون هىَّ
يمكن تعدِّى على جرحها المفطوم
وتدارى خدك اللى بينز صديد
وتبتسم للعُرى وتفهم إن الحياه
مش هىَّ اللى عشناها قبل كدا
ولاَّ هىَّ اللى بنعيشها بكره
ولاَّ هىَّ اللى بنعيشها بكره
ولاَّ هىَّ اللى هانعيشها دلوقت .
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مسعود شومانمصر☆ شعراء العامية في العصر الحديث1284