تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 مايو 2020 02:35:59 م بواسطة محمد شايع العسكر
34 203
يا حبيبي
يا حَبيبي كيفَ أنْجُو من عذابِك
ليسَ لي منكَ حبيبي أيُّ تَقْوى
كيفَ لا أصبرُ في هَجْرِكَ يوما
كيفَ باللهِ على هَجْريَ تَقْوى؟
يا حبيبي كيفَ تسلو عنْ حبيبٍ
غَالَهُ العشق، ولمَّا يلقَ سَلْوى؟
لوْ تَرَاني كَمْ أُناجي الليلَ حَتَّى
سئمَ اللَّيلُ كَثيرا طُولَ نَجْوى
يا حَبيبي لَم يقُلْ عَاشقُ يوما
إنَّ للعشقِ مذاقَا مثلَ حَلوى
إنَّما العشقُ إحتدامٌ ولهيبٌ
وفؤادٌ كلمَّا يَشتاقُ يُكْوَى
ليسَ غيرَ الجرحِ ركنٌ ومقامٌ
ليسَ غيرَ النَّارِ أجْدَاثٌ ومَثْوى
يا حبيبي آهِ لو للحبِّ قَاضٍ
لَجَعَلتُ الآهَ معروضا ودَعوى
كمْ شكَوتُ الحبَّ صُبْحَا ومَسَاء
كمْ ذرفتُ الدمعَ لكنْ دونَ جَدوى
ليتَ هذي الآهَ تَنْجَابُ قليلا
ليتَ هذا الليلَ ينزاحُ ويُطْوى
ليتنا يا حبُّ نبقى مثلَ شمسٍ
وضياءٍ، أو كصدرٍ ضمَّ رَجْوَى
ليتني كنتُ كَحُلْيٍ أو سوارٍ
زانَ في معصمِ منْ أمسيتُ أهْوى
كتبت في مكة المكرمة عام ١٤٢٦ه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد شايع العسكرمحمد شايع العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح203
لاتوجد تعليقات