تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 1 مايو 2020 01:50:20 م بواسطة ماجد الصبحيالجمعة، 1 مايو 2020 02:35:45 م
0 109
مشاعر أب
ترى هل سيغني شاعراً عنه شعرُهُ
يرى الشّهرَ قرناً ما تقلْقلَ شهرُهُ
يعدُّ الليالي كي يرى وجهَ إبْنِه
مضى الشّهرُ بالنأيِ الذي اشتدَّ حرُّهُ
فيا هازمُ الأحزابِ بالبطشِ وحده
أيا ربِّ قد طالَ الفراقُ ومرُّهُ
فأنتَ الذي يروي نداكَ وتُرتجى
عطاياكَ إن حلَّ البلاءُ وضرُّهُ
فقدّرْ لنا لقيا تفيضُ مسرّةً
فأنتَ الذي بالأمرِ يحصلُ أمرُهُ
أعدْ للوالدِ المهمومِ روحاً بردِّه
ليحيا به من بعدِ ذا العسرِ يسرُهُ
أعدُّ الليالي كي أرى الطّيفَ ماثلاً
أمامي لكي يحظى بحضنيَ صدْرُهُ
إذا ما أحبَّ اللهُ عبداً فإنّه
على حبِّه يُبْلى ليُعْلَمَ صبْرُهُ
لعمري لقد ضاقت علينا فسيحةٌ
ثلاثونَ يوماً ما تواصلَ برُّهُ
من بداية حظر التجول لهذه اللحظة لم أرى ولدي وحيدي وجات القريحة بهذه القصيدة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ماجد الصبحيماجد الصبحيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح109
لاتوجد تعليقات