تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 9 أبريل 2020 09:17:02 ص بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيمالخميس، 18 يونيو 2020 11:45:15 م
0 79
تقرير إلى صاحب العصر
في ليلة النصف و في كل عام
في شهرِ شعبانَ يطيب الـمقامْ
كم طاب في الـحفل مقام لنا
فيه بأشواقٍ ذكرنا الإمام
فيه بعثنا باشتياقٍ لهُ
حباًّ علينا قد بدا كالوسام
فيه بعثنا مِن تقاريرنا
عما جرى في الـحرب أو في السلام
فيه ذكرنا الـجورَ و الظلمَ إذْ
حلَّ علينا كحلول الظلام
و اليوم زدْنا في خطابٍ له
ما يُسهِدُ الـجفنَ بوقتِ الـمنام
زدنا به أحداثَ قومٍ بـها
لـم يستقمْ للمرء فيها انتظام
لـم تبقَ بين الناس مِن ألفةٍ
فالاختلاف اشتد و الإختصام
لـم تسلمِ الأوطانُ من فتنةٍ
قد أشعلتها كفُّ قومٍ لئام
قد حُيِّدَ العقلُ فلم يُستَشَر
فالأمر قد صار بـحدِّ الـحسام
في أمةٍ ناءت بأثقالـِها
أيُّ بلوغٍ يرتـجَى للمَرام
فيما مضى سادت و لكنَّها
أُفلِت مِن كلتا يديها الزِّمام
حادَت عن الـحق و لـمَّا تعُد
مِن بعد ما سارت بغير التزام
ما صِينَ حقٌّ ثابتٌ لامرىءٍ
كلا و لا صِينَت لنفسٍ ذِمام
فالشرعُ شرعُ النفس ما حلَّلت
حلَّ و ما لـم تَـهوَ فهْو الـحرام
كم مِن حلالٍ واضحٍ حَرَّمت
حتى تداعى ما له مِن قيام
أمَّا الذي حرَّم ربـي غدا
خيلاً جَـُموحاً ما لـها مِن لـجام
تـجري و لا أهدافَ قد حُدِّدَت
غيرَ الذي قد بَعثرت مِن رَغَام
ويلٌ لِـمَن مَرَّ و لـم يكترث
و عن رَغامٍ لـم يَشدِّ اللثام
كم جاهلٍ بالأمر لـم يُغنهِ اسـ
تـِهتارهُ بالفعل أو بالكلام
كم حاملٍ للَّهوِ مِن رايةٍ
حتـى اختفت مِن شدةِ الازدحام
كلُّ يريدُ القربَ مِن ماجنٍ
لاهٍ يشدُّ الفكرَ و الاهتمام
قربَ الـمحاريبِ التـي قد سـمَت
قد حلَّ بالتقدير و الاحترام
فاستقبلتهُ الناسُ مِن جهلها
تلهو بـما حرَّم ربُّ الأنام
تستأنسُ التطريبَ مِن عازفٍ
أو قَينةٍ داست على الاحتشام
لـم تدرِ عمَّن حولَـها كم له
قد صارَ يستنصِرُ تـحت الركام
إنَّ الذي ماتَ ببعض الذي
يـجري على مُستَضعَفٍ لا يلام
و استفحلَ الوضعُ بلا فُرجةٍ
تُرجَى فقد حاطَ به الاحتدام
فارتفعت لله دعواتُ مَن
أجفانُهُ مِن سُهدِهِ لا تنام
و استعبرتْ عينٌ لـمثكولةٍ
قد نال منها الـحزن و الاغتمام
هل فوقَ هذا الـجورِ جورٌ سيأ
تينا و أنَّـى العدلُ و الانتقام
يا أيها الـمذخورُ قُم شاهراً
في وجه أهلِ الـجورِ حدَّ الـحُسام
و انشر لواءَ العدلِ كي يستظـِ
لَّ الكونُ عن حرِّ الوغَى بالسلام
تاريخ القصيدة: السبت 11 شعبان 1441 الموافق 4 أبريل 2020
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح79