تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 18 مارس 2020 07:10:45 ص بواسطة عباس علي العسكرالأربعاء، 18 مارس 2020 01:31:01 م
1 75
ماضٍ يَحدُو بِقَصِيدِ رثاءِك
وأتيتُ والماضي البعيدُ ورائي
يحدُو رِكَابَ تألُّمي وعزائي
ماضٍ يُشاركني عزاءَكَ، يدَّعي
"أَنِّي - لَعَمرُكَ - أوَّلُ الأبناءِ"
شاطَرتُهُ طولَ الوقوفِ على ثَرَى
قبرٍ تُمَدُّ بلحدِهِ أشلائي
بإزاءِ قَبركَ روحُ كُلِّ مُشَيِّعٍ
هي هكذا (نَوْحٌ) بلا أسماءِ
وأراهُمُ لَفُّوا مَشَاعِرَهُم على
مَا امْتَدَّ تحتَ الخُرقةِ البيضاءِ
رُمحُ الرَّحيلِ تأوُّهٌ .. أغرزتَهُ
في كُلِّ قَلبٍ دونَما استثناءِ ؟!
فَقْدُ الأحبَّةِ دهشةٌ مَلغُومَةٌ
بشظيةٍ أَحسَستُها بِدِمَائي
وغمامةُ الشَّوقِ القديمِ تَهاطَلَتْ
وجعي وإنْ كانتْ كَـعذبِ المَاءِ
ونسائمُ الذِّكرَى يَطوفُ حَنِينُها
في كُلِّ أَروِقَتِي إلى أَعضَائِي
وحِكَايَتِي تُبدِيكَ نَصَّ مَشَاعِرٍ
رُسمتْ بحَرفٍ خَارجَ الإملاءِ
نَصُّ القَصِيدَةِ مُؤلِمٌ قَدرَ الَّذي
في الذَّاتِ أَفزَعَ آمِنَ الأحياءِ
(عيسى) ويَصلِبُني التَّوجُّعُ كُلَّمَا
دَقِّتْ هُنالِكَ سَاعةُ الإيذاءِ
يا (خالُ) يحتَشِدُ الوُجُومُ بخاطري
ويراوحُ الألمُ الفَضِيعُ سَمائي
علمتني بالصَّمتِ أنَّ حَقيقتي
سَتَشُعُّ من ظَلمَائِها أضوائي
يا (خالُ) شَتّتني الزَّمانُ وَلَمْ أجدْ
إلَّاكَ معنىً كاملَ الأجزاءِ
فقرأتُ في (انجيلِ) صَمتِكَ حِكمَةً
أنَّ الحياةَ مَسَاحَةُ الضَّوضَاءِ
لا شيءَ يُسلي القلبَ، كنتَ لَهُ أبَاً
، سَلوايَ أمسَحُ دَمعَةَ ( الأحساءِ )
عبّاس علي العسكر - 2020/03/18م
في رثاء خالي الحاج/ عيسى بن علي المبارك عليه رحمة الله الواسعة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح75
الخميس، 21 مايو 2020 12:37:19 م
محمد شايع العسكر
رحم الله الفقيد وغفر له
وزادكم علما