تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 12 مارس 2020 07:52:54 ص بواسطة عباس علي العسكرالأربعاء، 1 أبريل 2020 12:33:43 م
0 69
تحية للقطيف
هُنا (القطيفُ) فحيِّ ذُرْوَةَ المَجدِ
ولا غرابةَ أنْ حيَّا لها وجدي
ما بينَ أحيائِها قلبي يُحاولُ أنْ
يندَسَ ما بينَ طينِ الارضِ والوردِ
موالُها البحرُ لَمْ تتعبْ سواحِلُهُ
وأعذبُ اللَّحنِ في جزرٍ وفي مَدِّ
شوقاً إليها سَعى وجدي بما اختلجتْ
مشاعري ما اختَفَى منها وما أُبدي
إذا أتيتُ (القطيفَ) استشعرتْ فرحاً
روحي فَمَسكنُها في جنةِ الخُلدِ
فتيَّةً لَمْ تَزلْ، في حُبِّها افتُتِنَ الـ
ـقلبُ الذي لا يَعي في غيرها سَعدي
جِئنا سلاماً (قطيفَ) الحُبِّ، من (هَجَرٍ)
فاستقبلينا هوىً في قُبلةَ الخَدِّ
فرد بجماله شاعر القطيف/
حسين الجامع بهذه الابيات:
حياك ..
يا بن النخيل الشم
من هجر
يا صفوة الروح في قرب
وفي بعد
هي القطيف
تحيي نبضها " هجرا "
باقات حب من التحنان
والود
شاخ الزمان
وما زال الغرام فتى
كرابط من وثيق الحب ممتد
حد البقاء
تعيش الخط .. توأمة
وليس يعرف هذا الحب
من حد
يا واهب الحرف انفاسا
تفوح هوى
كما يفوح الشذا من باقة الورد
طابت قوافيك يا عباس
يا ألقا
كأنها سورة في مصحف الند
حسين الجامع
١٧ رجب ١٤٤١. ه
،،،
فرددت عليه وقلت:
حُيِّتَ من شاعرٍ
يدنو بأحرُفِهِ
غمامَةَ الحُبِّ،
موسيقا من الرَّعدِ
في شِعرِهِ
كَم يَفِيضُ الوِدُّ
-لا عَجَباً-
من قَلِبهِ سَلسَبيلاً
فارتوى وجدي
ها نحنُ
أبناءُ هذا النَّخلِ،
سُكَّرُهُ
عَراقَةٌ من أبٍ
مَورُوثَةُ الجَدِّ
قرأتُ
قُرآنَكَ/الأبياتِ
فارتعشتْ
مَشَاعِرِي
في خشوعٍ بَانَ في رَدِّي
19 مارس 2020م
12 مارس 2020م
تحية للقطيف ولأهلنا فيها ، حماهم االه وإيانا وبلادنا وبلاد المسلمين جميعا من هذا البلاء الذي ألمَّ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس علي العسكرعباس علي العسكرالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح69
لاتوجد تعليقات