تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 22 فبراير 2020 09:11:05 ص بواسطة ماجد الصبحيالسبت، 22 فبراير 2020 12:18:42 م
0 149
حنانيكِ ياسمراء
حنانيــكِ يا سمراءُ إنّي لمرْهقُ
وإنّي بأمــواجِ المراراتِ مُغْرقُ
فلم يُبْـقِ منّي الحـــبُّ إلاّ بقيّةً
وما العودُ مخضرٌّ ولا الجنْيُ مُغْدِقُ
سوى صفصفٍ قفْرٍ وقبرٍ وقَفْلَةٍ
ورملٍ وأطــلالٍ ورمضاءَ تحرق
بها من ذواتي أُكْلِ خَمْطٍ وأثلة
وسدرٍ وذكرى بالمواعيدِ تبرقُ
حنانيــكِ ياسمراءُ رفقاً بحالتي
فإنّي على عزمي أشدُّ وأوثـقُ
هنالــكَ آرابي وسرّي وغايتي
أهشُّ علـى حزني وحيناً أفرّقُ
على فألِ آمالــي أسيرُ وأتّكي
أرى الدّربَ في ليلِ العشيّاتِ يشْرقُ
حنانيكَ ـ ايْمُ اللهِ ـ فالجسمُ منهكٌ
وحالي على حالـي ينوحُ ويشفقُ
دعيني وشأني يا بنةَ الحيِّ وابتغي
سوايَ بهيجاءِ اضطرامِـــكِ يُسْحَقُ
فلا نفعَ يجدي في ابتسامٍ وقبلةٍ
ولثمٍ وخمرٍ، حيثُ حزني معتّـقُ
ولا الضّمُّ والتّرياقُ يشفي صبابةً
ولا الحبُّ يجدي لو تعمّدْتُ أعشقُ
دعيني بذكرى الحبِّ أحيا لعلّني
أرى قفرَ نسيانـي بخيرِه يدْفقُ
عسى عارضُ الإمطارِ إن حلَّ صيّباً
يجلّي متـــونَ اليأسِ عنّي ويزهقُ
سئمتُ تكاليــفَ المداراتِ ساعياً
إلى زوجـةٍ أرضى هواها وتصدقُ
أراها بعيني تملأُ البيتَ بهجـةً
وتُضْفي علينـــا بالودادِ وترْفقُ
تقاسمني حلــوَ الحياةِ ومرَّها
وفي جانبي تغدو إذا الكلُّ أملقوا
كأني وريـثُ الحبِّ وحـدي تخصّصاً
تعاهدنــــي غدراً، فما فيه موثقُ
تنازعني أطمــــاعُ أهلي تعسّفاً
وتأتي على نفسي وتبْري وتُرْهِقُ
حنانيــكِ ياسمراءُ رفقاً بحالتي
فحالي على حالـي ينوحُ ويشفقُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ماجد الصبحيماجد الصبحيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح149
لاتوجد تعليقات