تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 22 فبراير 2020 09:07:06 ص بواسطة ماجد الصبحيالسبت، 22 فبراير 2020 12:18:14 م
0 105
ملامح إبني
تهبُّ لذِكْــــــراه الرِّياحُ عَواتيا
يُغيِّرنَ ما حَوْلِي وينْسفْنَ مـا بِيَا
مَدَاريّـةٌ في لفْحِها رِيْحُ صَرْصَرٍ
كأَعْجازَ نَخْلٍ قــد تَعَاورْنَ حاليا
يُغيِّرْنَ أَعلامَ الجهاتِ ورسْمَها
فلا مَوْضــــعٌ إِلاَّ وعَكَّرَ باليا
لإِبْني سماتٌ في العيونِ تَرَقْرَقَت
سِجَامـــاً أَثارت لوعتي وبكائيا
تراه بأَخْــــــــلاقٍ وخَلْقٍ مزيَّناً
كظِلّ ِ ظليلٍ قـــد تلاشى تَواريَا
تَدَاعَى لها صبْري وعِيْلَ ولم يَعُدْ
فؤادي علـى النِّسْيانِ يلقى المداويا
تناديكِ أَجزائي  وحِجْرِي وحُجْرَتِي
وأَوراقُ أَشْجـارٍ يُداعبْــــنَ شاديا
وأَرْجاءُ بيتٍ والمرايا ومنْظرٌ
على الرَّف ِّيدْعوني وما زالَ باقيا
وركْنٌ ركينٌ بالعناقِ مطيَّبٌ
يَئِـنُّ بأَشْواقٍ ويرْجــو التَّلاقيا
وأَطْلالُ دكَّانٍ وأَطْفالُ حَيِّنا
ومسجدُنـــا  لمَّا  نلبِّي  المناديا
ومن (رَاكَةٍ) في ِمَوْضِعِ الحبِّ وحْدَنا
ببِيْدٍ وكُثْبَانٍ تثــــــورُ سَوَافِيَا
عليكِ سلامٌ كلَّما الشَّمْسُ أَشْرقت
مدى الدَّهْرِ يسْري في الحشاشةِ باقيا
مرثية في زوجتي رحمها الله ومناسبتها ملامح إبني تذكرني بها
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
ماجد الصبحيماجد الصبحيالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح105
لاتوجد تعليقات